× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هدوء حذر في إدلب بعد أيام دامية

عنصر من الدفاع المدني بعد الانتهاء من إخلاء ضحايا مجزرة سهل الروج في إدلب - 28 أيلول 2017 (عبد العزيز قيطاز)عنصر من الدفاع المدني بعد الانتهاء من إخلاء ضحايا مجزرة سهل الروج في إدلب - 28 أيلول 2017 (عبد العزيز قيطاز)

عنصر من الدفاع المدني بعد الانتهاء من إخلاء ضحايا مجزرة سهل الروج في إدلب - 28 أيلول 2017 (عبد العزيز قيطاز)

ع ع ع

تعيش مدينة إدلب وريفها هدوءًا حذرًا بعد يوم من توقف القصف الجوي الروسي الذي قتل أكثر من 140 مدنيًا في عشرة أيام.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الأحد 1 تشرين الأول، أن حالة من الحذر تسود مدن وبلدات إدلب، على خلفية توقف القصف الجوي، بعد المجزرة الأخيرة في مدينة أرمناز، التي راح ضحيتها أكثر من 30 مدنيًا.

وأشار المراسل إلى تحليق متقطع للطائرات الحربية في سماء المحافظة، دون تسجيل أي قصف على المنطقة حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وتعرضت إدلب وريفها إلى قصف جوي مكثف من قبل الطائرات الروسية، استهدف الأحياء السكنية بشكل مركز.

وجاء القصف بعد لقاء الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي زار أنقرة لبحث الملف السوري، وكانت محافظة إدلب على رأس المحادثات.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أنكرت قصف طائراتها للأحياء السكنية في مدينة إدلب وريفها، وقتلها لعشرات المدنيين.

وقال المتحدث باسم الوزارة، إيغور كوناشينكوف، أمس، إن “الطائرات الروسية تستهدف فقط قواعد الإرهابيين وآليات ومستودعات ذخائر تابعة لهم، بعد تحديد مواقعها باستخدام طائرات من دون طيار”.

إلا أن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” أصدرت تقريرًا بعنوان “قوات الحلف السوري- الروسي تدمر دمويًا اتفاقيات أستانة”، استعرضت فيه انتهاكات روسيا والنظام في مدينة إدلب.

وجاء في التقرير أن روسيا والنظام بدآ حملة عسكرية مكثفة على إدلب، في 19 أيلول الماضي، ووثق التقرير ما لايقل عن 714 غارة جوية على المحافظة، إضافة إلى 13 برميلًا متفجرًا ألقاهم طيران النظام السوري في غضون ثمانية أيام.

واستهدفت الغارات المنشآت الحيوية المدنية أبرزها مشاف ومراكز للدفاع المدني ومدارس ومحطات تحويل الطاقة الكهربائية.

وأشارت الشبكة إلى تعمد الطيران الروسي إلحاق الضرر بالبنى التحتية والمرافق الخدمية للمدنيين.

ووثق التقرير مقتل ما لا يقل عن 137 شخصًا بينهم 23 طفلًا و24 امرأة و52 مقاتلًا.

مقالات متعلقة

  1. غارات تقتل سبعة مدنيين في جسر الشغور بريف إدلب
  2. لليوم الثاني.. هدوء حذر في إدلب بعد توقف القصف الجوي
  3. القصف على مدينة إدلب
  4. مقتل 16 مدنيًا بقصف جوي على عموم إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة