× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تقرير: روسيا اختبرت 162 سلاحًا في سوريا خلال عامين

جندي روسي يزود طائرة حربية بصواريخ أرضية في مطار حميميم غربي سوريا - (سبوتنيك)

جندي روسي يزود طائرة حربية بصواريخ أرضية في مطار حميميم غربي سوريا - (سبوتنيك)

ع ع ع

اختبرت روسيا 162 سلاحًا على الأراضي السورية، منذ تدخلها إلى جانب النظام السوري، في 30 أيلول 2015 الماضي، وفق تقرير نشرته وسائل إعلام روسية.

وجاء في التقرير الذي نشرته وكالة “سبوتنيك” اليوم، الأحد 1 تشرين الأول، إن “مهمة القوات المسلحة الروسية أصبحت في سوريا أكبر مهمة في الخارج، وبفضلها تمكنت دمشق في غضون عامين من تحرير 90% من الأراضي، واختبرت روسيا أحدث الأجهزة التي بلغت 162 نموذجًا”.

وقال إنه “منذ عام 2015 تقوم قاذفات القنابل SU24-M والطائرة الهجومية SU25-M بمهامها، وفي عام 2016 تم نشر SU35-S في قاعدة حميميم المحدثة عن SU27”.

وأضاف التقرير أنه في حزيران 2017 تم تقديم  الطائرة SU27-M3 وأحدث صواريخ جو- جو متوسطة المدى لرئيس النظام السوري.

واتخذت روسيا من مطار حميميم في ريف اللاذقية قاعدة جوية لطائراتها الحربية والمروحية، منذ أيلول 2015، وعززتها بمضادات أرضية (S300)، لتصبح منطلقًا للعمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وتقول روسيا إنها تستهدف “التنظيمات الإرهابية” في سوريا، إلا أن منظمات حقوقية محلية ودولية نسبت عشرات المجازر لقواتها.

وأشار التقرير إلى أسلحة لتدمير الأهداف الأرضية تم إدخالها مطلع 2016 الماضي، منها الصواريخ المضادة للدبابات “BTR-80” (شتورم)، والمنظومة المضادة للدبابات “فيخر”، وصواريخ “X25-M” و “L29-T” (جو سطح).

إضافةً إلى استخدام أنواع مختلفة من القنابل بينها “كاب-500ل/كاب-500كي إر”، والمتفجرة “بيتاب 500″، كما استخدمت الطائرات الروسية الصواريخ المجنحة “X101”.

أما فيما يخص السلاح الجوي استخدمت روسيا مروحيات “MI-8″ و”MI-24″ و”MI-28” (الصياد الليلي)، إضافةً إلى مروحيات “Ka-25” المعروفة بـ “التمساح” والتي استخدمت بشكل أساسي في معارك ريف حمص الشرقي.

في حين أدخلت وزارة الدفاع الروسية أسلحة دفاع جوي هي “S300” و “S400″، والمنظومة الإلكترونية “سفيت-كو” التي استخدمت لحماية قنوات الاتصالات اللاسلكية وحماية المعلومات.

ووفق تقرير لـ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان” حصلت عليه عنب بلدي فقد قتلت روسيا 5233 مدنيًا بينهم 1417 طفلًا و886 امرأة.

استعرض التقرير 14 شهادة جمعت بشكل مباشر من شهود عيان، ووثقوا 251 مجزرة نفذتها القوات الروسية، وأفضت إلى مقتل الآلاف.

كما سجّل ما لايقل عن 707 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، منها 109 على مساجد، و143 على مراكز تربوية، و119 استهدفت منشآت طبية.

مقالات متعلقة

  1. بوتين: قواتنا مهمة في سوريا لحماية مصالحنا الاقتصادية
  2. روسيا تتوقع نهاية عملياتها في سوريا قبل 2018
  3. هكذا انتشلت موسكو الأسد.. ثم قيّدته
  4. تقرير يوثق مقتل ستة آلاف مدني على يد القوات الروسية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة