× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“حزب البعث” يعمل على إعادة التربية العسكرية إلى المدارس

لباس "الفتوة" العسكري لطلاب المرحلتين الإعادية والثانوية (انترنت)

لباس "الفتوة" العسكري لطلاب المرحلتين الإعادية والثانوية (انترنت)

ع ع ع

قال الأمين القطري المساعد في حزب “البعث العربي الاشتراكي”، هلال الهلال، إن الحزب يناقش مسألة إعادة مادة التربية العسكرية إلى المنهاج الدراسي.

وخلال حضوره كرنفالًا بمناسبة الذكرى الـ 49 لتأسيس “اتحاد شبيبة الثورة” في حمص أمس، الثلاثاء 3 تشرين الأول، قال الهلال إن إعادة مادة التربية العسكرية إلى المنهاج ستكون بطريقة “تتناسب مع الوضع الراهن والتطور الحضاري”.

وفرض حزب “البعث”، في سبعينيات القرن الماضي، مادة التربية العسكرية والثقافة القومية في المناهج الدراسية للمرحلتين الإعدادية والثانوية، كا فرض على الطلاب لباس “الفتوة” الذي يحمل اللون “الخاكي” الخاص بالبزات العسكرية.

إلا أنه وبعد حملة سميت بـ “التطوير والإصلاح” أطلقها بشار الأسد عام 2003، ألغيت مادة التربية العسكرية من المنهاج، واستُبدلت بأنشطة صيفية تشرف عليها منظمة “اتحاد شبيبة الثورة”.

كما استُبدل اللباس المدرسي في كل مراحل التعليم ما قبل الجامعي، بملابس زرقاء ورمادية للذكور، وزرقاء ووردية للإناث.

وبعد اندلاع المظاهرات السلمية المطالبة بتغيير النظام في سوريا، عام 2011، طالب مجلس محافظة دمشق بإعادة مادة التربية العسكرية إلى المدارس، معتبرًا أن “حالة التسيب” التي حصلت هي نتيجة لإلغاء حصة التربية العسكرية.

ويعتبر مدرس مادة التربية العسكرية المسؤول عن انضباط الطلاب وتقيدهم باللباس المدرسي وقواعد “التهذيب والأدب”، وعليه يدقق في التزام اللباس الموحد كل صباح، ويتخذ إجراءات صارمة بحق كل طالب مخالف.

أما بالنسبة للفتيات، فممنوع عليهن إظهار أي نوع من أنواع الأنوثة كفرد الشعر أو وضع الماكياج.

مقالات متعلقة

  1. لأول مرة.. كرديان في قيادة حزب "البعث"
  2. صراعات السياسة والأيديولوجيا ترسم مستقبل التعليم في سوريا
  3. مادة التربية الدينية تثير جدلًا بعد نتائج الثانوية
  4. هلال الهلال: جميع أبناء المسؤولين سيلتحقون بالخدمة العسكرية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة