× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هل حظرت أستراليا رفع “علم الثورة” خلال مباراة سوريا؟

الأعلام السورية المحظور رفعها خلال مباراة سوريا واستراليا - 10 تشرين الأول 2017 (دمشق الآن)

الأعلام السورية المحظور رفعها خلال مباراة سوريا واستراليا - 10 تشرين الأول 2017 (دمشق الآن)

ع ع ع

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لمنشورات قيل إن إدارة ملعب “ANZ” الأسترالي وزعتها على الجماهير لشعارات يحظر رفعها أثناء مباراة المنتخبين السوري والأسترالي.

ووفق الصور، التي نشرتها شبكة “دمشق الآن” في “فيس بوك”، الثلاثاء 10 تشرين الأول، فإن من بين الأعلام المحظور رفعها علم الثورة السورية، الذي اعتمده المناهضون للنظام السوري منذ عام 2011، وكان يرمز للاستقلال في ثلاثينيات القرن الماضي.

ويخوض المنتخب السوري الملحق الآسيوي لكأس العالم 2018 مع المنتخب الأسترالي، اليوم، في مباراة مصيرية، إذ يحتاج المنتخب للفوز بأي نتيجة أو التعادل بهدفين وما فوق للتأهل.

وأضاف الموقع، الموالي للنظام السوري، أن إدارة الملعب الأسترالي لم تسمح للجماهير سوى برفع “العلم الرسمي” تحت طائلة المسؤولية، وحظرت ستة أعلام سابقة اعتمدتها سوريا ومنها، علم الوحدة مع مصر وعلم الفيدرالية السورية وغيرها.

وشكك بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي في صحة الصور، خاصة أن مواقع وجهات رسمية أسترالية لم تعلق على الخبر، أو تنشر رسميًا قائمة الأعلام المحظورة.

وسبق أن رفع مشجعون سوريون علم الثورة في ملاعب ولقاءات عالمية كان آخرها في آب الماضي خلال مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد.

كما رُفع في مدرجات “كامب نو”، عام 2012، في مباراة جمعت بين الفريق الكتالوني وفريق تشلسي الإنكليزي بنصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وشهدت مباريات عربية أيضًا رفع علم الثورة، سواء من المشجعين أو من اللاعبين أنفسهم.

مقالات متعلقة

  1. نجوم كرة القدم في العالم لم يهنئوا المنتخب السوري
  2. أستراليا تحدد ملعب المواجهة مع سوريا في الملحق الآسيوي
  3. انقسام في إدارة المنتخب السوري.. ظهير لمواجهة أستراليا
  4. طاقم تحكيم إيراني يقود مباراة سوريا وأستراليا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة