× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عبوة ناسفة تستهدف قياديًا في “السلطان مراد” شرقي حلب

سيارة القيادي في "السلطان مراد" بعد استهدافها بعبوة ناسفة في مدينة الباب شرقي حلب - 10 تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

سيارة القيادي في "السلطان مراد" بعد استهدافها بعبوة ناسفة في مدينة الباب شرقي حلب - 10 تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

أصيب القيادي العسكري في فرقة “السلطان مراد” أبو الطيب، إثر استهدافه بعبوة ناسفة.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حلب إن العبوة استهدفت القيادي اليوم، الثلاثاء 10 تشرين الأول، ونقل إثرها إلى الإسعاف.

وذكر شهود عيان لعنب بلدي أن العبوة الناسفة كانت مزروعة على جانب أحد الطرق في مدينة الباب قبل قليل، مؤكدًا  إصابة أبو الطيب وهو قائد “لواء شيخ المجاهدين” التابع للفرقة، وينحدر من مدينة الباب.

ولم تتبن أي جهة العملية حتى ساعة إعداد الخبر.

وكانت فصائل “الجيش الحر” المنضوية في غرفة عمليات “حوار كلس” بريف حلب الشمالي، أعلنت اليوم مشاركتها في العمليات العسكرية المرتقبة المتفق عليها في اتفاق “تخفيف التوتر” في إدلب.

وفي بيان نشرته غرفة العمليات التي تتبع “السلطان مراد” لها، قالت إنه “من الواجب المشاركة في عملية إدلب المرتقبة، والتي تهدف إلى ضم الشمال المحرر لاتفاقية تخفيف التوتر التي تم الاتفاق عليها في مسار أستانة”.

وترفض “هيئة تحرير الشام” دخول فصائل “الجيش الحر” إلى إدلب، بينما بدأ الجيش التركي عملياته في المحافظة أول أمس الأحد ضمن النقاط التي تم تحديدها في “تخفيف التوتر”.

ووفق مصادر عنب بلدي فإن الفصائل المشاركة تتضمن “السلطان مراد” ومن يعمل معها، متمثلة بفصيل “جيش الإسلام” في الشمال وفرقة “الحمزة”.

ولفتت المصادر إلى  أن أعداد المقاتلين الذين وصلوا إلى الحدود السورية- التركية حتى الآن، بلغ حوالي 850 مقاتلًا، جميعهم يقيمون ضمن معسكرات على الحدود.

مقالات متعلقة

  1. مقتل قياديين في "أحرار الشام" و"السلطان مراد" شمال حلب
  2. مقتل قائدين عسكريين قدموا من حمص إلى الباب
  3. الحكومة المؤقتة توقف اقتتال شمالي حلب
  4. أجواء رمضان من أسواق مدينة الباب بريف حلب الشرقي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة