“إدارة التجارة” في الغوطة الشرقية تمنع تجارة القمح

“إدارة التجارة” في الغوطة الشرقية تمنع تجارة القمح

عنب بلدي عنب بلدي
Doma2.jpg

طفل يساعد أباه بالخبز على الصاج في الغوطة الشرقية - نيسان 2017 (عنب بلدي)

منعت إدارة التجارة والاقتصاد، التابعة للحكومة السورية المؤقتة، في الغوطة الشرقية الإتجار بمادة القمح استكمالًا لإنجاح مشروع دعم ربطة الخبز.

وقال الإدارة في بيان لها اليوم، الأربعاء 11 تشرين الأول، إن بيع مادة القمح يسمح حصرًا عن طريق اللجنة المكلفة من قبل الإدارة بالتنسيق مع مركز الأمن الغذائي المفوض من قبل مجلس محافظة دمشق.

وحددت الإدارة سعر ربطة الخبز، الأسبوع الماضي، بـ 700 ليرة سورية من الأفران و750 ليرة في المفرق، وطالبت الالتزام بالتسعيرة.

وقامت برفقة دورية من قيادة الشرطة بجولة على الأسواق لمتابعة موضوع بيع مادة الخبز المدعوم من قبل مشروع الأمن الغذائي.

وكانت أسعار المواد الأساسية والغذائية ارتفعت وفُقد بعضها في الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل قوات الأسد، الأسبوع الماضي.

ويأتي ذلك بالرغم من انضمام الغوطة الشرقية إلى مناطق “تخفيف التوتر”، المتفق عليها في محادثات أستانة بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران).

ويتضمن الاتفاق فك الحصار عن المنطقة وإدخال المواد الأساسية، دون أي إعاقات أو ضرائب أو أتاوات، ويهتم بإطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنية بهذا الاتفاق، لكن بنوده لم تنفذ حتى اليوم.

مقالات متعلقة

  1. المخابز والأفران في الغوطة الشرقية تستأنف عملها
  2. وزارة التجارة الداخلية: ربطة الخبز تكلّفنا 500 ليرة
  3. الخبز “ع الصاج” بديل أفران الغوطة المتوقفة
  4. إدارة أفران إدلب تخفّض سعر الخبز قبيل عيد الأضحى

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية