× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بيوت من الزجاجات البلاستيكية للاجئين (فيديو)

منزل من الزجاجات البلاستيكية في أحد مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر (world economic forum)

منزل من الزجاجات البلاستيكية في أحد مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر (world economic forum)

ع ع ع

تنتشر اليوم في أحد مخيمات اللاجئين في الجزائر بيوت مصنوعة من زجاجات البلاستيك، كانت بمثابة ابتكار لملائمة الطبيعة الصحراوية.

وتقي هذه المنازل اللاجئين من الحر بفضل طلائها الأبيض الذي يعكس أشعة الشمس، ويحافظ على برودة المنزل من الداخل، بحسب ما فيديو أعده موقع “world economic forum”.

ودعا بعض المتابعين في “فيس بوك” لاعتماد هذه التقنية لبناء منازل للمشردين، وتوظيف البلاستيك في استخدامات مفيدة، لا سيما وأنه يشكل خطرًا على البيئة لعدم تحلله.

وصاحب هذا الاختراع هو لاجئ جزائري صحراوي فار من القتال المستعر منذ 40 عامًا، ويحمل إجازة الماجستير في كفاءة استخدتم الطاقة، واسمه طاطه لبيب بريكا، وفق ما جاء على موقع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وصمم بريكا المنازل على شكل دائري، لأن هذا الشكل مقاوم للعواصف الرملية ويمنع تجمع الغبار فوقها، إذ سببت العواصف بتدمير مئات المنازل التقليدية ذات الشكل المربع لاسيما عام 2015.

وتبنى هذه المنازل من زجاجات بلاستيكية محشوة بالرمل والقش، ثم تثبّت بالأرض، ويقول بريكا أن هذه الزجاجات أقوى 20 مرة من الطوب التقليدي.

ومولت المفوضية مشروعًا لبناء 26 منزل من هذه الزجاجات للأشخاص الضعفاء، في مخيمات اللاجئين الصحراويين الخمسة، أوسرد وبوجدور والداخلة والسمارة والعيون.

This refugee is using old plastic bottles to build homes for d…

The house that plastic built. Read more: http://wef.ch/2z5BK5q

Posted by World Economic Forum on Saturday, October 14, 2017

مقالات متعلقة

  1. أكياس البلاستيك الضارة بالبيئة تواجه عدوًا جديدًا (فيديو)
  2. ثورة بلاستيكية صديقة للبيئة (فيديو)
  3. 200 دولة حول العالم في مواجهة التلوث البلاستيكي
  4. فيديو.. بلغاري "يصيد" اللاجئين وبعض ضحاياه سوريون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة