× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

طلال سلو لعنب بلدي: المعارك في الرقة انتهت

طلال سلو، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية (إنترنت)

طلال سلو، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية (إنترنت)

ع ع ع

انتهت العمليات العسكرية في مدينة الرقة بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وتنظيم “الدولة الإسلامية” بعد أشهر من اندلاعها، بحسب ما أكده الناطق باسم القوات، العميد طلال سلو.

وفي حديث مع عنب بلدي اليوم، الثلاثاء 17 تشرين الأول، قال سلو إن “العمليات العسكرية في مدينة الرقة انتهت، وتتم الآن عمليات التمشيط للقضاء على الخلايا النائمة إن وجدت وإزالة الألغام”.

وأوضح أنه “تم السيطرة على الوضع، وقريبًا سنعلن ببيان رسمي تحرير المدينة”.

ولم تصدر أي تفاصيل عن التنظيم حول المجريات الميدانية في المدينة، حتى ساعة إعداد الخبر.

وفي حديث منذ ساعات قال مدير المكتب الإعلامي لـ “قسد”، مصطفى بالي إن القوات استطاعت السيطرة على المشفى الوطني في مدينة الرقة، وسط اشتباكات تدور حاليًا في محيط الملعب البلدي الذي مايزال التنظيم يتحصن فيه.

وفي حديث مع الناطق الرسمي باسم “قسد”، العميد طلال سلو، أول أمس الأحد، نفى مغادرة أي مقاتل من التنظيم خارج المدينة.

وأوضح سلو أن “قسد” تسيطر على 90% من الرقة، مؤكدًا أن “المساحة المتبقية تشهد معارك مستمرة حتى الآن”.

وحول خروج المقاتلين، قال سلو “كما كان هناك إرهابيون رفضوا الاستسلام من ضمنهم الأجانب الذين أصروا على قتالنا، استسلم بعضهم لنا”.

وتعتبر معركة الرقة من أهم العمليات العسكرية التي تحاول الأطراف اللاعبة والدول الراعية من خلالها كسر هيمنة التنظيم في سوريا، بعدما حولها منبعًا لأول نشاطاته وحملاته.

وبالسيطرة الكاملة على المدينة تستكمل خريطة الفيدرالية التي تعمل عليها “قسد” في الشمال السوري، وتحضر لها حاليًا من خلال انتخابات الكومينتات في ثلاث مقاطعات (عفرين، الفرات، الجزيرة).

مقالات متعلقة

  1. أول ظهور للعقيد طلال سلو بعد انشقاقه عن "قسد"
  2. "قسد" توضح ملابسات انشقاق طلال سلو
  3. "قسد" تعلن السيطرة على المشفى الوطني في الرقة
  4. دائرة نفوذ ضيقة لتنظيم "الدولة" في الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة