× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الدفاع المدني السوري يحصل على جائزة “نساء العام”

ع ع ع

حصل الدفاع المدني السوري على جائزة “نساء العام- women of the year”، وذلك تقديرًا لجهود متطوعاته في مساعدة المدنيين في سوريا.

تم ذلك خلال حفل أقيم في العاصمة البريطانية لندن، اليوم 17 تشرين الأول، تكريمًا لدور متطوعات الدفاع المدني السوري.

وعلى الرغم من تقدير العالم لهذه المنظمة مازال النظام يصفها بـ “الإرهابية”.

ونال “الدفاع المدني” جوائز عالمية عدة، منها جائزة “تيبراري” الدولية للسلام في أيلول الماضي، وجائزة “نوبل البديلة” في السويد، أيلول 2016، وجائزة “حقوق الإنسان ودولة القانون”، التي سلمها وزيرا الخارجية الفرنسي والألماني لمدير الفريق، رائد الصالح، نهاية العام الماضي.

ترفع المنظمة  شعار “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا”، وحصلت في شباط الماضي، على جائزة “أوسكار”، عن أفضل فيلم وثائقي يروي تضحيات فريقه خلال إنقاذ المدنيين.

كما صُنف مديرها الصالح وفق مجلة “تايم” الأمريكية، نهاية نيسان الماضي، كأحد أكثر 100 شخصية تأثيرًا حول العالم، وتسلم عن منظمته جائزة “صناع الأمل” في الإمارات، منتصف العام الحالي.

وحصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، على الجائزة العام الماضي، عن عام 2015، وسبقه أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، عن عام 2014، وفق ما أظهر الموقع الرسمي لها.

وتأسست منظمة الدفاع المدني المعروفة بـ “الخوذ البيضاء”، في أواخر العام 2012 ومطلع العام 2013، ومع تصعيد النظام وتزايد استخدامه للقصف الجوي، أسست هذه المجموعات التي نظمت نفسها بهيكلية مراكز تطوعية بسرعة، وظهرت أولى المراكز في مدينة حلب ودوما والباب.

وبعد تشكيل مراكز فردية تجمعت هذه المجموعات على مستوى المحافظة، وبدأت بالتواصل مع بعضها البعض لمساعدة المجتمعات المحلية.

ووصل عدد المتطوعين إلى حوالي 3470 عنصرًا، منتشرين في كافة الأراضي السورية، وتمكنوا من إنقاذ الآلاف من المدنيين.

مقالات متعلقة

  1. "الخوذ البيضاء" تضيف جائزة جديدة إلى رصيدها
  2. قصة خوذة "شهيد" من "الدفاع المدني" في متحف لندن
  3. فرق الدفاع المدني تندمج في كيان واحد ورائد الصالح أول رئيس للجهاز
  4. "الدفاع المدني" يفوز بجائزة "تيبراري" الدولية للسلام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة