× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

بعد طرده برلمانيًا إسرائيليًا.. رئيس مجلس الأمة الكويتي يتصدر ”تويتر“

ع ع ع

تداول ناشطون على موقع ”تويتر“ مقطعًا من مداخلة رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، مرزوق الغانم، في اتحاد البرلمان العالمي، هاجم فيها رئيس الوفد البرلمان الإسرائيلي، وطلب منه أن يخرج من قاعة الاجتماع.

ويظهر الغانم في التسجيل وهو يتوجه بالكلام للوفد الإسرائيلي خلال اجتماع أمس، الثلاثاء 17 تشرين الأول، ضمن أعمال المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقد في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية.

وقال الغانم إن الوفد البرلماني الإسرائيلي ”يمثل أخطر أنواع الإرهاب وهو إرهاب الدولة“، وتوجه بالكلام إلى رئيس الوفد الإسرائيلي قائلًا ”عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من القاعة، إن كان لديك ذرة من الكرامة يا محتل، يا قتلة الأطفال“.

وكان النقاش احتدم بعد التطرق إلى موضوع البرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

كما يُظهر التسجيل رئيس الوفد الإسرائيلي وهو يغادر القاعة وسط تصفيق من الحضور تأييدًا لموقف الغانم.

وتصدر هاشتاج ”#مرزوق_الغانم“ موقع تويتر إذ تداول آلاف المستخدمين العرب الفيديو وأشادوا بموقف الغانم.

ويعرف الغانم بمواقفه المناهضة لإسرائيل والداعمة للفسطينيين إذ كان دعا خلال اجتماعات ”الاتحاد البرلماني العالمي“ عام 2015 إلى إنجاح تحرك عربي لطرد إسرائيل، من عضوية الاتحاد البرلماني الدولي.

ويترأس مرزوق الغانم مجلس الأمة الكويتي منذ عام 2013، وهو من عائلة لها تاريخ برلماني عريق.

ومنذ بدء أعمال المؤتمر الحالي قبل يومين سعى الغانم إلى حشد توافق المجموعتين العربية والإسلامية والتنسيق مع المجموعة الإفريقية بهدف إدراج أزمة الروهينغا ضمن أعمال المؤتمر،كما تمكن من جعل المجلس يتبنى بندًا طارئًا متعلقًا بمسلمي الروهينغا.

مقالات متعلقة

  1. وفد برلماني أوروبي في دمشق "يطمئن" على جرحى قوات الأسد
  2. "حسون" للوفد الأوروبي: تركيا والسعودية تسعيان لتفتيت سوريا
  3. ثلاثة تعديلات دخلت حيّز التنفيذ مباشرة في تركيا
  4. نتنياهو يتنزه في الجولان المحتل برفقة زوجته (صور)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة