× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تقترب من السيطرة على أكبر حقل نفطي في سوريا

عناصر من قوات الأسد في محيط مدينة دير الزور - أيلول 2017 (Ap)

عناصر من قوات الأسد في محيط مدينة دير الزور - أيلول 2017 (Ap)

ع ع ع

اقتربت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها من السيطرة على حقل العمر “الاستراتيجي” في محافظة دير الزور، بعد تقدم واسع أحرزته في الأيام الماضية في محيط مدينة الميادين.

وذكر “الإعلام الحربي المركزي” اليوم، الجمعة 20 تشرين الأول، أن “الجيش السوري والقوات الرديفة يحكمان السيطرة على قرية ذيبان وعدد من القرى في محيط مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي”.

وقالت مصادر مقربة من النظام إن “الجيش السوري والقوات الرديفة تقدموا إلى شرقي نهر الفرات بعد نصب جسور عائمة، في مسعى للسيطرة على حقل العمر والتوجه شرقًا باتجاه الحدود العراقية”.

وغابت إعلانات تنظيم “الدولة الإسلامية” عن المجريات الميدانية في المنطقة في الأيام الماضية.

وأشارت مصادر إعلامية لعنب بلدي إلى انسحاب واسع للتنظيم في المنطقة على حساب قوات الأسد، وخاصة في المنطقة الممتدة بين المطار العسكري والميادين.

وحققت قوات الأسد والميليشيات المساندة له في الأيام الماضية تقدمًا ملحوظًا في مدينة الميادين جنوبي دير الزور، وذلك ضمن المعارك التي تخوضها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ أشهر.

واستأنفت عملياتها العسكرية في المحور الجنوبي على الحدود العراقية تجاه مدينة البوكمال في ريف دير الزور الجنوبي.

ويعتبر حقل “العمر” الواقع في الريف الشرقي لدير الزور أكبر حقول النفط في سوريا، وبلغ إنتاجه قبل الثورة السورية حوالي 30 ألف برميل بشكل يومي.

ويضم معملًا للغاز ومحطة لتوليد الكهرباء، إلا أنه تعرض في السنوات الماضية بعد سيطرة تنظيم “الدولة” لعشرات الغارات الجوية من قبل التحالف الدولي، ما أدى إلى تضرره بشكل كبير.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد توسع سيطرتها غرب دير الزور
  2. تنظيم "الدولة" يعلن مقتل 15 عنصرًا بينهم روس في دير الزور
  3. النظام و"قسد" يتنافسان للسيطرة على غاز دير الزور
  4. "قسد" تعلن السيطرة على أكبر حقول الغاز في دير الزور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة