الائتلاف يناقش الأوضاع في إدلب.. تركيا تنشر أول نقطة مراقبة

الائتلاف يناقش الأوضاع في إدلب.. تركيا تنشر أول نقطة مراقبة

عنب بلدي عنب بلدي
Armnaz.jpg

قرية أرمناز بريف ادلب بعد القصف الروسي أيلول 2017 (ناشطون)

أكد عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني، ياسر الفرحان، أن “الحكومة المؤقتة” هي الذراع التنفيذية للمعارضة في كافة المناطق المحررة.

وخلال اجتماع ضم الائتلاف الوطني مع قياديين في مجلس إدلب المحلي، وممثلين عن فعاليات مدنية أمس، الجمعة 20 تشرين الأول، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، ناقش المجتمعون الأوضاع الميدانية في المحافظة، وواقع المراكز الطبية، ومؤسسات الدفاع المدني التي تضررت بشكل كبير جراء القصف الممنهج الذي طالها من قبل الطيران الروسي وطيران النظام.

عضو الائتلاف، رياض الحسن، أشار خلال الاجتماع إلى أن المجلس المحلي لمحافظة ادلب هو ممثل الحكومة هناك، ويحظى بكافة الدعم من قبل الائتلاف للقيام بمهامه في إدارة المدينة.

من جانب آخر استعرض أعضاء الائتلاف الوضع السياسي، وآخر التطورات على الساحة الدولية تجاه القضية السورية.

وأكد الفرحان رفض الائتلاف محاولات حلفاء النظام فرض رؤيتهم للحل السياسي القائم على تعويم النظام السوري وإعادة إنتاجه من جديد، بحسب تعبيرهم.

في الأثناء أفادت الأركان التركية أن قواتها أنشأت أول نقطة مراقبة في إدلب، وذلك في إطار اتفاقات أستانة حول مناطق “تخفيف التوتر”.

وفي بيان لهيئة الأركان أوضحت أن هدف القوات المسلحة التركية هو “الإشراف على الهدنة، وإيصال المساعدات الإنسانية، وعودة المدنيين إلى منازلهم”.

بينما طالب النظام السوري بالانسحاب السريع للقوات التركية من المحافظة، معتبرًا أن هذا التدخل يشكل عدوانًا سافرًا على سيادة الأراضي السورية.

مقالات متعلقة

  1. موسكو تدعو الائتلاف لزيارة روسيا الأسبوع المقبل
  2. الإئتلاف يفشل في تشكيل الحكومة
  3. إعادة انتخاب الجربا رئيسًا للائتلاف وتلميحات بالمشاركة في جنيف 2
  4. الائتلاف يضم 43 عضوًا، ويؤجل انتخابات رئيسه

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية