× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لا نمر ولا نافذ.. النظام السوري يمنع تداول ألقاب القادة العسكرين

التعميم الصادر عن وزارة دفاع النظام بتاريخ 17 تشرين الأول 2017 (فيس بوك)

ع ع ع

أصدرت وزارة دفاع النظام تعميمًا لوزارة الإعلام يمنع تداول أو ذكر أسماء أو ألقاب الضباط والقادة العسكريين في قوات الأسد.

وجاء في التعميم الذي تم تداوله اليوم، السبت 21 تشرين الأول، على صفحات ”فيس بوك“ موالية للنظام ”يرجى التعميم على كافة وسائل الإعلام أثناء إجراء المقابلات التلفزيونية والإذاعية بعدم ذكر أسماء الضباط والمجموعات المقاتلة وأسماء قادتها أو أي ألقاب للمجموعات المقاتلة، وذكر فقط عبارة الجيش العربي السوري والمجموعات الرديفة“.

التعميم صادر عن وزارة الدفاع وموقع من نائب رئيس الوزراء، وهو صادر بتاريخ 17 تشرين الأول 2017.

وتتداول وسائل إعلام النظام ألقابًا مختلفة لقيادي قوات الأسد مثل ”النمر“ لسهيل الحسن، و“نافذ أسد الله“ للقيادي المقتول مؤخرًا، عصام زهر الدين.

كما يعمد بعض صحفيي النظام إلى التقرب من بعض القياديين والتركيز على أعمالهم ومنحهم ألقابًا مختلفة تعبر عن السلطة والقوة.

لكن النظام السوري بدأ مؤخرًا سياسة تقييد سطوة قادته العسكريين، وعمّم قائد الحرس الجمهوري، اللواء طلال شفيق مخلوف، قرارًا يمنع فيه “منعًا باتًا إطلاق اللحية لأي صفة”.

وأدرج مراقبون ”تصفية“ عصام زهر الدين في إطار محاولة النظام التخلص من القادة العسكريين الملطخة أيديهم بالدماء، والمعروفين بعنفهم وتصريحاتهم المثيرة للجدل.

وكان التعميم الذي تم تداول اليوم صدر قبل يوم واحد من مقتل زهر الدين.

وقد يأتي التوجه في إطار ”شرعنة“ قوات الأسد كـ ”جيش وطني“ من خلال إجبار المؤسسات الصحفية على ذكر ”الجيش العربي السوري“، وإبعاده عن ”الشخصنة“ كما حدث خلال الأعوام الماضية.

مقالات متعلقة

  1. بعد المحلي.. النظام يمنع الإعلام الأجنبي من تناول أسماء قادته
  2. تعميم يطالب وسائل الإعلام السورية بإظهار "قوة الدولة"
  3. النظام يمنع سفر الصحفيين من سوريا إلا بـ "إذن"
  4. بوط عسكري بلا رباطات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة