× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

من الرقة إلى غروزني.. شيشانيون يعودون إلى بلدهم من قاعدة حميميم

نساء وأطفال شيشان في مطار حميميم، الجمعة 20 تشرين الأول 2017 (إنستغرام)

ع ع ع

قال رئيس جمهورية الشيشان، رمضان قاديروف، إن سبع نساء و14 طفلًا ستتم إعادتهم من ”المناطق الساخنة“ في سوريا، إلى غروزني (عاصمة الشيشان) قريبًا.

ونشر قاديروف اليوم، السبت 21 تشرين الأول، عبر حسابه الشخصي على ”إنستغرام“، تسجيل فيديو يظهر صور النساء والأطفال الشيشان الذين وصلوا إلى فندق (يعتقد أنه في اللاذقية)، تمهيدًا لنقلهم إلى بلدهم.

واوضح قاديروف أن ممثل رئيس التشيك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، زياد سبسبي، هو من دفع عملية إعادة مواطنيه إلى الشيشان بمساعدة من الجيش والشرطة العسكرية الروسية.

Дорогие друзья! Операция по поиску и возвращению из Сирии граждан России, проводимая Представителем Главы ЧР в странах Ближнего Востока и Северной Африки, дорогим БРАТОМ Зиядом Сабсаби при содействии военнослужащих и военной полиции российского военного контингента, оказалась очень результативной. В самое ближайшее время в Грозный будут доставлены семь женщин и 14 детей. В пятницу к группе женщин и детей, доставленных в четверг на российскую авиабазу в Хмеймим, присоединись ещё три женщины и три ребёнка. В результате проделанной нашими представителями кропотливой работы, их сперва нашли и привезли из города Эфрин в Алеппо. А оттуда уже были доставлены в Хмеймим. Россия не бросает своих граждан в беде! #Кадыров #Россия #Чечня #Сирия #Дети

A post shared by Ramzan Kadyrov (@kadyrov_95) on Oct 21, 2017 at 1:35am PDT

وكان نائب الرئيس الشيشاني، زياد سبسبي، وصل قبل ثلاثة أيام إلى مطار القامشلي في زيارة غير معلنة والتقى قياديين في ”قوات سوريا الديمقراطية“ بهدف الكشف عن مصير الشيشانيين المنضوين في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، وخاصة الأطفال منهم، والنساء الذين كانوا في مدينة الرقة قبل خروج التنظيم منها.

وأكد قاديروف أن النساء والأطفال تم استلامهم في مدينة عفرين الخاضعة لـ ”قسد“ ونقلهم إلى حلب ثم إلى حميميم، على أن يغادروا إلى الشيشان في القريب العاجل.

وكانت الشيشان أعلنت في أيلول الماضي، أنها أجلت من العراق ثمانية أطفال وأربع نساء، من أصول روسية وكازاخية، تُركوا في مناطق حررت من قبضة مقاتلي تنظيم “الدولة”.

ومع إجلاء العائلات السورية، ينجح قادريوف في إثبات دوره في الحملة التي تسعى إلى إعادة أطفال المقاتلين الذين غادروا روسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة للالتحاق بالمجموعات الجهادية في سوريا والعراق.

مقالات متعلقة

  1. حجب حسابات قاديروف في "فيس بوك" و"إنستغرام"
  2. قاديروف يشبه ما يجري في سوريا بأحداث الشيشان
  3. رئيس الشيشان يقدم وجبات طعام رمضانية في سوريا
  4. الأسد يأمر بوضع اسم والدة قاديروف على مئذنة أموي حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة