× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مساعدات بريطانية للرقة بقيمة 13 مليون دولار

بيوت وأبنية داخل مدينة الرقة حي هشام بن عبد الملك (مركز المدينة) - 15 آب 2017 (عنب بلدي)

بيوت وأبنية داخل مدينة الرقة حي هشام بن عبد الملك (مركز المدينة) - 15 آب 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

خصصت بريطانيا أكثر من 13 مليون دولار، لتقديم مساعدات إنسانية للمدنيين في مدينة الرقة السورية.

ونقلت وكالة “اسوشيتد برس” اليوم 22 تشرين الأول، عن وزيرة التنمية الدولية البريطانية، بريتي باتل، أنه من المهم جدًا أن يساعد المجتمع الدولي بشكل حيوي في استعادة الحياة السلمية للمدينة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية عبرت عن قلقها، من إعلان الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا تخصيص تمويل بشكل عاجل لمدينة الرقة، وذلك بعد الرفض المتكرر لإرسال مساعدات للشعب السوري.

وانتهت العمليات العسكرية في مدينة الرقة، الثلاثاء الماضي، بعد أشهر من اندلاعها، بسيطرة “قسد” المدعومة أمريكيًا وتحت غطاء جوي من التحالف الدولي، بحسب ما أكده الناطق الرسمي باسم القوات، العميد طلال سلو، لعنب بلدي.

وأضافت الوزيرة أن “بريطانيا تقدم مساعدة للكثير من السوريين، الذين فقدوا كل ما كان لديهم، بما في ذلك المساعدات الطبية والمياه والبطانيات”.

وحسب “اسوشيتد برس”، من المتوقع أن ترسل بريطانيا وسائل لرفع الألغام ومعدات طبية، وإجراء 145 ألف استشارة طبية ومساعدات نفسية لـ 1.6 ألف شخص، كما سيحصل سكان الرقة على 31 ألف سلة غذائية.

وكانت صحيفة “عكاظ” أشارت إلى أن واشنطن بحثت مع السعودية والإمارات إعادة إعمار المدينة وتأهيلها بعد الدمار الذي تعرضت له نتيجة العمليات العسكرية بين قوات “قسد” وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفي سياق متصل أمس، قال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي، هلال هلال، إن الرقة ستعود لسيطرة النظام السوري.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” قالت في بيان لها، إن مدينة الرقة ستكون جزءًا من سوريا “لامركزية اتحادية”، يقوم فيها أهالي المحافظة بإدارة شؤونهم بأنفسهم.

مقالات متعلقة

  1. روسيا: أمريكا ودول أوروبية تسعى لطمس آثار قصف الرقة
  2. مساعدات أمريكية إضافية لسوريا بنحو 700 مليون دولار
  3. تنظيم "الدولة": وزعنا 328 مليون ليرة على المحتاجين في الرقة
  4. عنب بلدي داخل مدينة الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة