× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مقتل سبعة ضباط للنظام شمالي اللاذقية

دبابة لقوات الأسد في ريف اللاذقية الشمالي (إنترنت)

دبابة لقوات الأسد في ريف اللاذقية الشمالي (إنترنت)

ع ع ع

نعت صفحات موالية للنظام السوري سبعة ضباط من قوات الأسد، في محيط بلدة ربيعة شمال اللاذقية.

وقالت شبكة “دمشق الآن” الموالية للنظام، أن الضباط قتلوا نتيجة الاشتباكات العنيفة التي دارت صباح اليوم، الأحد 22 تشرين الأول، بين “الجيش” و”الجماعات المسلحة”، بحسب توصيفها.

في حين لم يصدر أي تعليق على هذه الأنباء من قبل فصائل المعارضة العاملة في المنطقة، حتى ساعة إعداد الخبر.

وحسب “المرصد السوري لحقوق الانسان”، قصفت قوات النظام مناطق في تلة حسن الراعي بريف اللاذقية الشمالي، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وأضافت “دمشق الآن” أن “المجموعات المسلحة” حاولت التقدم نحو مواقع النظام في بلدة ربيعة بريف اللاذقية الشمالي، إلا أن قوات الأسد صدت الهجوم وأجبرتها على التراجع.

فيما ذكرت “شبكة أخبار اللاذقية” أسماء القتلى وهم: الملازم اول عمار حسن، والملازم محمد صالح، وسامر حيدر، وعلي سلامه، وعصام محمد، ورامي أحمد، وعمر عموري، من مرتبات “القوات الخاصة” بالإضافة لعدد من الجرحى.

وكانت “دمشق الآن” قالت في وقت سابق، من صباح اليوم، أن رمايات نارية ومدفعية مكثفة مصدرها “الجيش السوري”، تستهدف أماكن تواجد “الجماعات المسلحة” وتحركاتهم في تلة حسن الراعي في ريف اللاذقية الشمالي.

وشهد اجتماع “أستانة 6” الذي عقد في أيلول الماضي، تثبيتًا لمناطق “تخفيف التوتر” وتحديدها في إدلب وأجزاء من أرياف حماة وحلب واللاذقية، ما أثار التساؤلات حول دور روسيا في دفع مسار الحل السياسي في سوريا.

مقالات متعلقة

  1. قتيل وجرحى لقوات الأسد بريف اللاذقية
  2. انفجار مستودع ذخيرة لقوات الأسد في ريف اللاذقية
  3. "أم الجنود" وثلاثة ضباط للأسد قتلوا في ريف اللاذقية
  4. مقتل تسعة عناصر من قوات الأسد في ريف اللاذقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة