× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ناشطون يوثقون مقتل 65 مدنيًا في القريتين خلال 20 يومًا

مدخل مدينة القريتين جنوبي حمص - 21 تشرين الأول 2017 - (فيس بوك)مدخل مدينة القريتين جنوبي حمص - 21 تشرين الأول 2017 - (فيس بوك)

مدخل مدينة القريتين جنوبي حمص - 21 تشرين الأول 2017 - (فيس بوك)

ع ع ع

قتل 65 مدنيًا من أهالي مدينة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي، خلال الفترة الممتدة من دخول تنظيم “الدولة الإسلامية” إليها أواخر أيلول الماضي، وحتى انسحابه أول أمس السبت.

ووثقت صفحة “البادية 24” التي تغطي أحداث المدينة مقتل 65 مدنيًا تم العثور على جثثهم عقب انتهاء المعارك بين قوات الأسد وتنظيم “الدولة” في المدينة.

وأوضحت اليوم، الاثنين 23 تشرين الثاني، أنه “تم العثور على العشرات من المدنيين بعد تصفيتهم، كما عمد تنظيم داعش إلى اقتياد البعض لجهة مجهولة دون معرفة مصيرهم، ويقدر عددهم بأكثر من 20 مدنيًا وسط أنباء عن قيام تنظيم داعش بإعدامهم ورميهم في أحد الآبار في المدينة”.

ولم يحدد النظام السوري حصيلة الضحايا المدنيين بعد دخول المدينة حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ولم تسم “البادية 24” الطرف المسؤول عن المجزرة بشكل أساسي، سواء تنظيم “الدولة” أو قوات الأسد والميليشيات المساندة له.

وأكدت مصادر إعلامية مطلعة على التطورات الميدانية في المدينة لعنب بلدي حصيلة الضحايا، واعتبرت أنها أولية، إذ تستمر عملية البحث عن الضحايا الذين سقطوا جراء المعارك بين التنظيم وقوات الأسد في الأيام الماضية.

وكانت قوات الأسد سيطرت في 21 تشرين الأول الجاري على مدينة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي بالكامل، بعد فتح ثغرة لخروج تنظيم “الدولة” إلى المناطق التي يسيطر عليها في محيط دير الزور.

وسيطرت خلايا تابعة لتنظيم “الدولة” على المدينة، مطلع تشرين الأول الجاري، وتعتبر صلة الوصل بين ريف حمص والقلمون الشرقي في ريف دمشق، وهي قريبة من مستودعات مهين العسكرية التابعة لقوات الأسد.

وتقع القريتين جنوب شرقي حمص وتبعد عنها 70 كيلومترًا، ويبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة، غالبيتهم من المسلمين، وأقلية من المسيحيين.

مقالات متعلقة

  1. حرب شوارع بين تنظيم "الدولة" وقوات الأسد في القريتين
  2. تنظيم "الدولة" يعلن مقتل 20 عنصرًا للأسد غربي القريتين
  3. ناشطون يوثقون مقتل 303 مدنيًا في دير الزور خلال شهر واحد
  4. سكان القريتين بريف حمص ينزحون.. ارتباكٌ وهربٌ لعناصر الحواجز

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة