× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجيش التركي يتمركز في النقطة الثانية غربي حلب

عناصر من الجيش الحر على الحدود السورية التركية - 8 تشرين الأول 2017 (AFP)

عناصر من الجيش الحر على الحدود السورية التركية - 8 تشرين الأول 2017 (AFP)

ع ع ع

تمركز الجيش التركي في النقطة الثانية المحيطة بمدينة عفرين في ريف حلب الغربي، بموجب اتفاق “تخفيف التوتر” الذي وقع مؤخرًا وضم محافظة إدلب.

وذكرت وكالة “إباء”، التابعة لـ “تحرير الشام” اليوم، الثلاثاء 24 تشرين الأول، أن 80 جنديًا تركيًا دخلوا الأراضي السورية من قرية كفرلوسين الحدودية، وتقلهم آليات مصفحة.

ونقلت عن القيادي العسكري، حذيفة الطاهر أن القافلة دخلت لاستلام النقطة الثانية المطلة على “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في منطقة قلعة سمعان غرب حلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن الرتل العسكري التركي يعتبر الأكبر منذ بدء دخول القوات التركية إلى المنطقة، إذ قدر عدد الآليات العسكرية بحوالي 100 آلية.

وأوضح القيادي العسكري في “الهيئة” أن “السلاح الذي دخل ضمن الرتل هو ما يحمله الجنود من سلاح فردي ورشاشين من نوع دوشكا، وجرافات لتجهيز النقطة وبعض الناقلات الخاصة بخدمة الجنود”.

ويأتي التمركز في النقطة الثانية بعد حوالي أسبوع من دخول 100 جندي إلى النقطة الأولى المطلة على الوحدات الكردية بالقرب من قرية صلوة غربي حلب.

وفي حديث مع مصدر مطلع على التطورات العسكرية في المنطقة، قال لعنب بلدي إن دخول الجيش التركي يأتي بعد تسليم “هيئة تحرير الشام” ثلاث نقاط له في محيط مدينة عفرين، بموجب اتفاق بين الطرفين.

وبحسب هيئة الأركان التركية فإن الجيش التركي بدأ بتشكيل نقاط مراقبة في منطقة “خفض التوتر” في إدلب في إطار اتفاق أستانة.

وقالت الأركان إن “تشكيل نقاط المراقبة في إدلب يهدف لتهيئة ظروف مناسبة من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين وإعادة النازحين”.

ووفق محللين، فإن التدخل التركي في الشمال السوري، يعود إلى نية أنقرة تحجيم “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” (PYD) وصد محاولاته في تحقيق الاتصال الجغرافي بين الكانتونات الثلاثة.

وتعتبر هذه التطورات إيقافًا لـ “الحلم الكردي” بالوصول إلى البحر المتوسط، خاصةً بعد التصريحات الأخيرة لرئيسة المجلس التأسيسي للنظام الفيدرالي الكردي، هدية يوسف، أن “مشروع الفيدرالية المستقل، الذي توسع من منطقة كردستان روجافا إلى الأراضي العربية، سيشمل الوصول إلى البحر المتوسط، وهذا حق قانوني”.

مقالات متعلقة

  1. الدفعة الثانية من مهجري دوما تدخل شمالي حلب (صور)
  2. تعزيزات تركية في محيط عفرين.. الكرملين: أنقرة تنسق معنا
  3. تركيا: تجاوزنا سوء الاتصال حول نشر نقاط "تخفيف التوتر" في إدلب
  4. رتل تركي يدخل عندان لتثبيت نقطة مراقبة سابعة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة