× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

النظام يفاجئ “تحرير الشام” من محور جديد شرقي حماة

مقاتلون من هيئة تحرير الشام في بلدة معردس في ريف حماة الشمالي -22 آذار 2017 (AFP)

مقاتلون من هيئة تحرير الشام في بلدة معردس في ريف حماة الشمالي -22 آذار 2017 (AFP)

ع ع ع

فتحت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها محورًا عسكريًا مفاجئًا ضد “هيئة تحرير الشام” في ريف حماة الشرقي.

وذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ”تحرير الشام” اليوم، الثلاثاء 24 تشرين الأول، أن اشتباكات تدور بين “الهيئة” وقوات الأسد على أطراف قرية جب أبيض بريف حماة الشرقي، بعد تجاوز الأخيرة المناطق التي تقدم إليها تنظيم “الدولة الإسلامية” مؤخرًا.

بينما قالت الصفحات الموالية للنظام السوري إن عملية عسكرية بدأت انطلاقًا من محور أثريا- وادي العذيب، للسيطرة على ريف حماة الشمالي الشرقي.

وأضافت أن “الجيش السوري” حقق تقدمًا شمال غربي أثريا بحوالي عشرة كيلومترات.

ويتزامن تقدم قوات الأسد في المنطقة مع غارات جوية “مكثفة” من الطيران الحربي الروسي على كل من مناطق الرهجان، الحمدانية، الجنينة، وزغبر.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، تقدمت قوات الأسد والميليشيات المرادفة لها من محور “مفاجئ” عبر المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، انطلاقًا من طريق أثريا ووصولًا إلى منطقة جب أبيض التي تشكل خط تماس بين “تحرير الشام” وتنظيم “الدولة”.

مصادر مقربة من “تحرير الشام” قالت إن “معلومات وردت عن بداية عملية عسكرية لمليشيات النظام تجاه مطار أبو الظهور جنوبي إدلب”.

وأضافت أن قوات الأسد سيطرت حاليًا على قريتين بمساعدة من تنظيم “الدولة”.

وتأتي هذه التطورات بعد تقدم واسع لـ”تحرير الشام” على حساب التنظيم شرقي حماة، إذ انحصر أمس الاثنين في قريتين، هما المشيرفة والنفيلة.

ولم يعلق تنظيم “الدولة” على مجريات المعارك في المنطقة، منذ اليوم الأول لتقدمه على حساب “الهيئة”، 8 تشرين الأول الجاري.

وكان المكتب الإعلامي لـ “ولاية حماة”، كما يسميها التنظيم، قال إن مقاتليه سيطروا على: حصرات، رسم الأحمر، سرحا، سرحا الشمالية، المستريحة، أم الفور، وادي الزروب، جب الطبقلية، أبو لفة، النفيلة، مريجب، الجملان، والشاكوسية.

إلا أن “الهيئة” استعادت القسم الأكبر منها، ضمن عمليات عسكرية متتالية بدأتها فور تقدم التنظيم.

واتهمت “تحرير الشام” حينها قوات الأسد بتسهيل دخول تنظيم “الدولة” إلى مناطق سيطرتها شرقي حماة.

وقالت في بيان لها إن النظام “سمح لجماعة الدولة الخوارج، بجندها وسلاحها اقتحام القرى الآمنة والمحررة”.

خريطة نشرتها وكالة "إباء" توضح المحور الذي تقدمت خلاله قوات الأسد شرقي حماة - 24 تشرين الأول 2017 - (إباء)

خريطة نشرتها وكالة “إباء” توضح المحور الذي تقدمت خلاله قوات الأسد شرقي حماة – 24 تشرين الأول 2017 – (إباء)

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تصل حماة بغرب الرقة.. و"الدولة" خارج حلب
  2. "اقتتال" غربي حلب ينعكس على معارك ريف حماة
  3. معركة لـ "تحرير الشام" و"التركستان" شمالي حماة
  4. قوات الأسد تزحف شرقي حماة بغطاء جوي روسي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة