× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تصعد غاراتها في ريف حماة الشرقي

مقاتل من قوات الأسد يقف على مشارف مدينة قمحانة في ريف حماة الشمالي - نيسانن 2017 - (AFP)

مقاتل من قوات الأسد يقف على مشارف مدينة قمحانة في ريف حماة الشمالي - نيسانن 2017 - (AFP)

ع ع ع

صعد الطيران الحربي الروسي قصفه على مناطق ريف حماة الشرقي، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي أطلقتها قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في المنطقة، أمس الثلاثاء.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الأربعاء 25 تشرين الأول، أن الطيران الروسي استهدف بعدة غارات جوية ريف حماة الشرقي منذ ساعات الصباح، وخاصة منطقة الجنينية، والرويضة، ومخيم الفكة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، إضافةً إلى قصف مدفعي على قرية عرفة في ناحية الحمرا شرقي حماة، من قبل حاجز أبو سمرة الذي يخضع لسيطرة قوات الأسد.

ويتزامن القصف الجوي مع تحركات عسكرية لقوات الأسد في ريف حماة الشمالي الشرقي، وسط الحديث عن نيتها التوغل في عمق المناطق الجنوبية لمحافظة إدلب.

وكانت وسائل إعلام النظام ذكرت، أمس الثلاثاء، أن عملية عسكرية بدأتها قوات الأسد انطلاقًا من محور أثريا- وادي العذيب، وتمت السيطرة على منطقة جب أبيض بالكامل.

إلا أن حسابات مقربة من “هيئة تحرير الشام” قالت اليوم إن المقاتلين تصدوا لعملية الاقتحام، واستعادوا السيطرة على بلدة الشحاطية وجب أبيض، ودمروا عربة “BMP” ومدفع 23 ومدفع 57.

وفي حديث أمس، قالت مصادر عسكرية من المنطقة لعنب بلدي (طلبت عدم ذكر اسمها) إنها رصدت تعزيزات عسكرية لقوات الأسد في ريف حماة الشمالي في الأيام الماضية، وأخرى في الجهة الجنوبية الشرقية لمحافظة إدلب، إضافة إلى حشود عسكرية من قوات الأسد وفصيل “فيلق القدس” المساند له على جبهات ريف حلب الجنوبي، كخطوة للوصول إلى المطار العسكري الذي تسيطر عليه المعارضة السورية جنوبي إدلب.

مقالات متعلقة

  1. أكثر من 55 غارة روسية تستهدف المعارضة شرقي حماة
  2. تنظيم "الدولة" يصعّد شرق حماة.. وخسائر بشرية للنظام
  3. استهداف قوات الأسد بصواريخ الغراد في ريف حماه
  4. قوات الأسد تعلن السيطرة على شرقي حماة بالكامل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة