× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تعلن السيطرة على حي الصناعة في دير الزور

طائرة روسية تقدم تغطية لمقاتلين في قوات الأسد في كباجب بريف دير الزور - 5 أيلول 2017 (AFP)

طائرة روسية تقدم تغطية لمقاتلين في قوات الأسد في كباجب بريف دير الزور - 5 أيلول 2017 (AFP)

ع ع ع

سيطرت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على حي الصناعة في مدينة دير الزور، ضمن المعارك التي تخوضها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، بحسب ما ذكر “الإعلام الحربي المركزي”.

وقال “الإعلام الحربي” التابع لقوات الأسد، اليوم، الأربعاء 25 تشرين الأول، إن “الجيش أحكم السيطرة على حي الصناعة في مدينة دير الزور بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيه”.

ولم يعلّق تنظيم “الدولة” على سيطرة قوات الأسد، إلا أنه أعلن في الساعات الماضية استهداف مواقع قوات الأسد في كل من حي الصناعة ومحيط الميادين، معلنًا مقتل 22 عنصرًا من قوات الأسد.

وكانت قوات الأسد أطبقت في الأيام الماضية الحصار على تنظيم “الدولة” في حيّين على الضفة الغربية لنهر الفرات في مدينة دير الزور.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية بقي في يد تنظيم “الدولة” داخل دير الزور حي الحميدية فقط، وسط اشتباكات تدور بين الطرفين حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وجاء تقدم قوات الأسد بعد السيطرة على بلدة الحسينية في الجهة الشمالية للمدينة.

وتتزامن عمليات قوات الأسد في المدينة، مع تقدم أحرزته في الأيام الماضية جنوبي المحافظة، وسيطرت من خلاله على مدينة الميادين “الاستراتيجية” المعقل الرئيسي للتنظيم في المحافظة.

وكانت قوات الأسد حققت، منذ مطلع أيلول 2017 الجاري، تقدمًا واسعًا على حساب التنظيم، وسيطرت على الأوتوستراد الدولي دمشق- دير الزور بشكل كامل، بعد انسحاب تنظيم “الدولة” من عقدة الشولا وبلدة كباجب.

ووصلت إلى الضفة الشرقية من نهر الفرات وسيطرت على قرية خشام، القريبة من الحقول النفطية، وذلك بعد ضم مساحات واسعة بين “اللواء 136” ومطار دير الزور العسكري، والسيطرة على أحياء منها حويجة صكر في الجهة الغربية للفرات.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة محاصر بين الأسد والفرات في دير الزور
  2. قوات الأسد تدخل أكبر أحياء دير الزور
  3. قوات الأسد تتوسع في الضفة الشرقية للفرات
  4. الخناق يشتد على تنظيم "الدولة" في أحياء دير الزور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة