× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الائتلاف” ينفي طلب تركيا التعامل مع “شعوب سوريا” بـ”إيجابية”

اجتماع الهيئة السياسية للائتلاف المعارض- 31 أيار 2017 (الائتلاف)

ع ع ع

نفى “الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية” طلب تركيا من أعضائه التعامل مع مؤتمر “شعوب سوريا” بـ”إيجابية”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الأحد 29 تشرين الأول، عن مصادر لم تسمها أن اجتماعًا رعته وزارة الخارجية التركية، وترأسه مستشار الوزير التركي، سدات أونال، طلب من “الائتلاف” التعامل “بشكل إيجابي مع مؤتمر حميميم”.

إلا أن عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض، أحمد رمضان، نفى في حديث إلى عنب بلدي أي اجتماع بهذا الخصوص.

وقال “ما ذكرته الصحيفة منفي وسيصدر تصريح عن الائتلاف بهذا الخصوص بعد قليل”، مؤكدًا “تحدثنا مع الصحيفة والمعلومات مغلوطة بشكل كامل وغير صحيحة”.

“الشرق الأوسط” قالت إن الاجتماع الذي وصفته بـ “العاجل”، جاء بطلب من الخارجية التركية ولم ينتظر عودة قيادة الائتلاف من واشنطن.

كما طلبت تحضير ملفات المعتقلين وخروقات “تخفيف التوتر” لنقاشها خلال اجتماع أستانة، الذي يجري خلال الاثنين والثلاثاء المقبلين.

وكان موقف المعارضة واضحًا من المؤتمر، الذي دعا إليه بوتين خلال الأيام الماضية، والذي من المقرر أن يجري في قاعدة حميميم العسكرية بحضور النظام.

ووفق رؤية موسكو فإن المؤتمر “يهدف إلى تحقيق السلام عبر جمع ممثلين عن كافة الجماعات العرقية في سوريا”.

وكانت عنب بلدي تحدثت إلى معارضين، وقال عضو “منصة القاهرة”، فراس الخالدي، إن المنصة ترفض أي تحرك لا يصب في صالح اتفاق سياسي يحقق مطالب الشعب السوري.

كما اعتبر مستشار “الهيئة العليا” للمفاوضات” الدكتور يحيى العريضي، أن المؤتمر “نسف جديد لحق السوريين في انتقال سياسي حقيقي”، واصفًا التحرك بأنه “بعثرة للحق السوري من قبل روسيا المحتلة التي تحاول إنهاء الثورة”.

مقالات متعلقة

  1. مؤتمر "شعوب سوريا" قد يعقد في روسيا الشهر المقبل
  2. خالد خوجة يدعو "النصرة" لفك الارتباط بالقاعدة
  3. دي ميستورا إلى اسطنبول حزيران المقبل
  4. حقوق الأخ الأكبر.. مبادرة الائتلاف الإعلامية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة