× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

السعودية تدعو لمحاربة “حزب الله” داخل وخارج لبنان

عناصر من حزب الله اللبناني خلال العمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة في جرود عرسال - 23 تموز 2017 - (الإعلام الحربي)

عناصر من حزب الله اللبناني خلال العمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة في جرود عرسال - 23 تموز 2017 - (الإعلام الحربي)

ع ع ع

دعا وزير الدولة لشؤون الخليج العربي السعودي، ثامر السبهان، لمحاربة “حزب الله” اللبناني بالقوة داخل وخارج لبنان.

وأضاف الوزير السعودي في تغريدة له عبر “تويتر”، اليوم 29 تشرين الأول، أنه “للجم حزب المليشيا الإرهابي، يجب معاقبة من يعمل ويتعاون معه سياسيًا، واقتصاديًا، وإعلاميًا، والعمل الجاد على تقليمه داخليًا، وخارجيًا، ومواجهته بالقوة”.

وكان نائب الأمين العام للحزب، نعيم قاسم، قال بأن العلاقة بين الحزب والسعودية “سلبية كثيرًا”، مبديًا استعداد الحزب لتجديد علاقته بالسعودية، بشرط أن تقوم الأخيرة بتغيير سياستها في المنطقة.

وعبر السبهان عن استغرابه من “صمت الحكومة اللبنانية على الحرب التي يشنها الحزب على المملكة بدعم من أرباب الإرهاب العالمي”.

ويشارك “حزب الله” إلى جانب قوات الأسد على عدة جبهات في سوريا، في مواجهة فصائل المعارضة، منذ قرابة أربعة أعوام، وخسر مئات من جنوده وقيادييه، دون وجود إحصائية رسمية.

كما يتهم بالضلوع في الحرب الدائرة باليمن، من خلال قيامه بتدريب جماعة “الحوثيين” وعناصر الرئيس السابق علي عبد الله صالح، على القتال والوجود في ساحات المعارك على الحدود اليمنية- السعودية، فضلاً عن التخطيط للمعارك.

وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية “حزب الله” اللبناني “إرهابيًا”، حين وضعته على اللائحة السوداء للإرهاب عام 1997.

ولا يصنف مجلس الأمن الحزب إرهابيًا، وسط ضغوط من الولايات المتحدة على ضرورة اتخاذ إجراء كهذا.

مقالات متعلقة

  1. مواقف متتالية ضد "حزب الله" اللبناني.. هل بدأت الحرب؟
  2. السبهان: لبنان بعد استقالة الحريري ليس كما قبلها
  3. بالصور.. حزب الله يشيع قياديًا بارزًا قتل في الزبداني
  4. حزب الله "منظمة إرهابية".. هكذا صوّت الجمهور على "روسيا اليوم"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة