× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

القبض على شبكة تزوير عملة في القلمون الشرقي (فيديو)

الأوراق المالية المزورة التي ضبطت من قبل الجيش الحر في القلمون الشرقي - 29 تشرين الأول - (فيس بوك)

الأوراق المالية المزورة التي ضبطت من قبل الجيش الحر في القلمون الشرقي - 29 تشرين الأول - (فيس بوك)

ع ع ع

ألقت فصائل المعارضة العاملة في القلمون الشرقي القبض على شبكة تعمل على تزوير العملة السورية والمتاجرة بها في المنطقة.

وقال الناطق الرسمي لـ “قوات الشهيد أحمد العبدو”، سعيد سيف اليوم، الأحد 29 تشرين الأول، إنه تم إلقاء القبض على شخصين من شبكة التزوير، على أن يتم الانتظار للتعرف على باقي العصابة.

وأضاف، في حديث إلى عنب بلدي، أن التحقيقات الأولية أثبتت تورط “حزب الله” اللبناني بعملية طباعة الأوراق النقدية بشكل متقن، وتسهيل مرورها إلى المناطق المحررة عبر ضباط في قوات الأسد.

بينما ذكرت شبكة “بردى الإعلامية” التي تغطي أحداث المنطقة أن عملية إلقاء القبض جاءت بالتعاون بين “أحمد العبدو” و”الشرطة الحرة”، وكان بحوزة المزورين ما يقارب أربعة ملايين ليرة سورية مزورة.

وأشارت إلى أنه تم إدخالها من مناطق سيطرة “حزب الله” في لبنان، ونقلها عبر حواجز النظام والطرق الرئيسية إلى منطقة القلمون الشرقي.

وتخضع مدن وبلدات القلمون الشرقي لسيطرة فصائل المعارضة السورية، وتفرض قوات الأسد والميليشيات المساندة لها حصارًا كاملًا عليها، وسط مفاوضات تجري حاليًا للتوصل إلى اتفاق يقضي بفك الحصار عنها.

ونشرت الشبكة تسجيلًا مصورًا أظهر كمية العملة المزورة التي تم مصادرتها، وغلب عليها فئة ألفي ليرة الجديدة، والتي تم طرحها في السوق السورية قبل ثلاثة أشهر.

وفي تصريح سابق لحاكم “مصرف سوريا المركزي”، دريد درغام، قال إن “الوقت أصبح ملائمًا لطرح فئة الألفي ليرة التي تتمتع كما سابقاتها بمزايا أمنية عالية يصعب تزويرها أو تزييفها ويسهل تمييزها”.

إلا أن التسجيل أوضح أن عملية التزوير تمت بشكل “احترافي” استنادًا على الأرقام التي تختلف بين كل ورقة نقدية وأخرى.

القاء القبض على مجموعة تزوير اموال في الداخل السوري

#القلمون_الشرقيبعد المتابعة والتحقيق قام المكتب الأمني في قوات الشهيد أحمد العبدو بالتعاون مع الشرطة الحرة في مدينة الرحيبة بإلقاء القبض على مجموعة تعمل بتزوير الأموال والتجارة بها والجدير بالذكر أنه كان بحوزتهم ما يقارب 4 ملايين ليرة سورية مزورة تم إدخالها من مناطق سيطرة حزب الله في لبنان ونقلها عبر حواجز النظام والطرق الرئيسية إلى منطقة القلمون الشرقي والهدف ترويجها بين المدنيين لإلحاق الضرر بهم .

Posted by ‎شبكة بردى الاعلامية‎ on Saturday, October 28, 2017

مقالات متعلقة

  1. "المركزي" يوضح الفرق بين الألفي ليرة المزورة والأصلية (فيديو)
  2. مصدر: اعتقالات في القلمون الشرقي ومقتل عناصر لـ "النمر"
  3. الأسد يستخدم ورقة "التجويع" للضغط على القلمون الشرقي
  4. روسيا تروج لانضمام العشرات لقوات الأسد في القلمون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة