× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نائب لبناني: المواليد غير المسجلين يعرقلون عودة السوريين

أطفال سوريين داخل مخيمات اللجوء في لبنان (إنترنت)

ع ع ع

قال النائب في البرلمان اللبناني وعضو كتلة التنمية والتحرير، ياسين جابر، إن وجود مواليد سوريين في لبنان غير مسجلين في النفوس سوف يعرقل الجهود الرامية إلى عودتهم لبلادهم.

وأضاف جابر أن هناك 260 ألف ولادة سورية في لبنان، وهم غير مسجلين في سوريا وليس لديهم جنسية سورية.

وأوضح، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عنه، الاثنين 30 تشرين الأول، “إن أراد أهالي المواليد غير المسجيلن العودة إلى سوريا، دون وثائق تثبت نسبهم، ستتم إعادتهم وبالتالي ستبقى العائلة كلها في لبنان.

ويواجه اللاجئون السوريون في لبنان صعوبات في تسجيل مواليدهم الجدد، لعدم امتلاكهم إقامات، كونهم يعتبرون لاجئين “غير شرعيين”.

وتقدر مفوضية اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، أن 70% من السوريين المقيمين في لبنان انتهت مدة إقامتهم، وبالتالي لا يستطيعون تسجيل أطفالهم حديثي الولادة في دوائر وزارة الداخلية، الأمر الذي قد يحرمهم لاحقًا من الحصول على جنسية.

وتعتبر الحكومة اللبنانية أن تسجيل المواليد الجدد في لبنان يعني “توطينهم” في البلاد، لاستحالة تسجيلهم على إقامات والديهم.

واستقبل لبنان ما يزيد عن مليون لاجئ سوري، وسط دعوات لعودتهم إلى المناطق” الآمنة” في بلدهم، بسبب “الأعباء الاقتصادية” التي فاقت قدرات الحكومة اللبنانية، كما تقول.

وقال النائب ياسين جابر إن هناك مساعي للتفتيش عن آلية لتسجيلهم، وتابع “علينا التنسيق مع بعضنا في السياسة لأن هذا العبء يجب ألا يكون على طرف واحد”.

وكانت مديرية الأحوال الشخصية في لبنان أعلنت، في أيلول الماضي، عن تبسيط إجراءات تسجيل المواليد السوريين، من خلال إعفائهم من شرط إبراز سند الإقامة في بعض الحالات، إلا أن ذلك لم يدخل حيز التنفيذ بعد.

مقالات متعلقة

  1. قرار رسمي بتسجيل الأطفال السوريين المولودين في لبنان منذ 2011
  2. أطفال سوريون بلا جنسية في لبنان.. شيفرة يصعب حلها
  3. لبنان.. إحصائية جديدة لأعداد الأطفال السوريين غير المسجلين
  4. 130 ألف طفل سوري ولدوا في لبنان منذ 2013

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة