× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

واشنطن تعمل على إنشاء مناطق “تخفيف توتر” جديدة

وزيرا الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون(يسار الصورة) ونظيره الروسي سيرغي لافروف (وكالات)

وزيرا الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون(يسار الصورة) ونظيره الروسي سيرغي لافروف (وكالات)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إن بلاده تعمل حاليًا على إنشاء مناطق “تخفيف توتر” جديدة في سوريا.

وأضاف تيلرسون، خلال جولة استماع للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، أمس 30 تشرين الأول، “نجحنا مع روسيا في إنشاء منطقة (تخفيف توتر) واحدة جنوب غرب سوريا، ونعمل على إنشاء مناطق إضافية”،

ولم يحدد الوزير الأمريكي مكان إنشاء هذه المناطق، واكتفى بالحديث عن الخطوة الأمريكية الجديدة.

يتزامن ذلك مع انطلاق الجولة السابعة من محادثات أستانة، بحضور ممثلين عن النظام السوري وفصائل المعارضة، إضافة إلى الدول الضامنة الثلاث (تركيا وروسيا وإيران).

عنب بلدي التقت بالعميد الركن أحمد بري، رئيس أركان “الجيش الحر” في اسطنبول، قبل توجهه إلى أستانة، وقال إن نقطتين أساسيتين ستناقشان وهما: تثبيت وقف إطلاق النار، وبشكل أساسي ملف المعتقلين.

وسيبحث التثبيت مناطق “تخفيف التوتر” والتدقيق في الخروقات ومحاولة منعها مستقبلًا، بحسب بري.

ووفقًا لتيلرسون تبذل الولايات المتحدة جهودًا دبلوماسية لإنشاء هذه المناطق، وأضاف “حققنا نجاحًا في تقليص الوجود الإيراني في سوريا”.

وكانت إيران قبل أسبوع، وقعت مع النظام السوري مذكرة تفاهم مشترك للتعاون العسكري، بهدف التنسيق بين الجيشين في مختلف المجالات.

واختتمت الجولة السادسة من محادثات أستانة، بإنشاء منطقة رابعة لـ “تخفيف التوتر” في إدلب، تضاف إلى ثلاث مناطق (شمال حمص، والغوطة الشرقية، والحدود الأردنية السورية في محافظة درعا).

مقالات متعلقة

  1. موسكو ردًا على واشنطن: الوقت مبكر لمنطقة "تخفيف توتر" خامسة
  2. روسيا تناقش "تخفيف التوتر" في إدلب.. المهمة "صعبة"
  3. "وول ستريت جورنال": محادثات أمريكية روسية سرية في الأردن حول سوريا
  4. لافروف: اتفاق "تخفيف توتر" قريب ونهائي في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة