× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تنفي محاولة اغتيال “أبو صالح الطحان”

أبو محمد الجولاني إلى جانب أبو صالح الطحان- 24 آذار 2017 (وكالة إباء)

أبو محمد الجولاني إلى جانب أبو صالح الطحان- 24 آذار 2017 (وكالة إباء)

ع ع ع

نفت “هيئة تحرير الشام” الاتهامات التي وجهت لها في محاولة اغتيال قائد “جيش الأحرار”، “أبو صالح الطحان” اليوم، الأربعاء 1 تشرين الثاني.

ونقلت وكالة “إباء” التابعة للهيئة عن مصدر مسؤول قوله “سمعنا كغيرنا خبر الحادثة، وإننا نتبرأ إلى الله منها، وبدأنا بالتحقيقات اللازمة للوقوف على تفاصيل ما حصل”.

وتوعد  المسؤول “محاسبة من أقدم على هذا الفعل الشنيع”.

وكان قائد “جيش الأحرار”، أحد أكبر الفصائل العسكرية في “هيئة تحرير الشام” سابقًا، نجا من محاولة اغتيال بإطلاق الرصاص عليه مباشرة في ريف حلب الجنوبي.

وقالت حسابات مقربة من “جيش الأحرار” إن القيادي طحان تعرض لإطلاق نار مباشرة على سيارته على حاجز جسر البرقوم التابع لـ “هيئة تحرير الشام” جنوبي حلب، أثناء توجهه لتفقد نقاط في المنطقة.

وأضافت الحسابات أن “هذه التعديات تأتي بعد مطالبة الهيئة بتفعيل اللجنة الشرعية، وعدم تعطيلها لحل الخلافات العالقة بين الفصيلين”.

وكان “جيش الأحرار” أعلن الانشقاق عن “الهيئة”، منذ شهرين، على خلفية توتر أثارته تسريبات صوتية “تحط من شأن حملة العلم الشرعي”، بحسب توصيف الشرعيين السعوديين عبد الله المحيسني ومصلح العلياني.

وبعد انشقاقه عن “الهيئة” طالب “جيش الأحرار” بتشكيل لجنة قضائية للنظر في حقوقه.

مقالات متعلقة

  1. نجاة "أبو صالح طحان" من محاولة اغتيال بريف حلب
  2. خلاف بين فصائل المعارضة حول أسرى للنظام جنوبي حلب
  3. "جيش الأحرار" يطالب "تحرير الشام" بحقوقه بعد الانشقاق
  4. اغتيال نائب قائد "جيش الأحرار" في ريف إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة