× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هل تتكرر متوالية “جنيف” و”أستانة” في “سوتشي”؟

قاعة الاجتماعات في محادثات أستانة (انترنت)

ع ع ع

أثارت دعوة روسيا إلى عقد مؤتمر حول سوريا، تحت مسمى “مؤتمر الحوار الوطني السوري” في مدينة سوتشي، ردود فعل واسعة من جهات دولية وسورية.

المؤتمر سيبحث إقرار مشروع الدستور والانتقال إلى مناقشة انتخابات مبكرة، بحسب موسكو، ما أثار مخاوف البعض في استفراد موسكو بالحل في سوريا، وجعل المؤتمر بديلًا لاجتماعات جنيف التي تشرف عليها الأمم المتحدة.

الإعلان عن انعقاد المؤتمر، في 18 الشهر الجاري، وتوجيه دعوات إلى 33 حزبًا ومنظمة سورية، طرح عدة تساؤلات حول استعجال موسكو لعقده، وإمكانية تحقيق أهدافه.

لكن أوساطًا لم تستبعد، بحسب صحيفة “الحياة” اللندنية اليوم، الجمعة 3 تشرين الثاني، أن يكون “مؤتمر سوتشي حلقة لها تتمة، بمعنى أن تعمد موسكو إلى تنظيم مؤتمر آخر لاحقًا في قاعدة حميميم”.

ويرى البعض أن متوالية “جنيف” و”أستانة” قد تتكرر في مؤتمر “سوتشي”، متوقعين أن يكون هناك مؤتمر “سوتشي 2”.

وكانت الأطراف السورية اجتمعت في سبع جولات من جنيف بانتظار الثامنة، أواخر الشهر الجاري، كما عقد سبع جولات من مؤتمر “أستانة” كان آخرها، الاثنين الماضي.

المؤتمرات السابقة، التي عقدت تحت مسميات مختلفة، لم تستطع الوصول إلى حل سياسي ينهي الصراع، ما أدى إلى تراجع الآمال المعلقة عليها.

وكانت روسيا حددت قائمة المنظمات والجماعات التي تمت دعوتها للمشاركة في المؤتمر ومن بينها أحزاب ومنظمات كردية.

وتضمنت الأسماء “حزب البعث”، و”الهيئة العليا للمفاوضات”، إضافة إلى حوالي 30 منظمة أخرى.

ورفضت “الهيئة العليا” المشاركة في مؤتمر “سوتشي”، قائلة إنها “لن تشارك في أي فعاليات تعقد خارج المظلة الأممية، ولا تتوافر فيها الضمانات الدولية لضبط الامتثال وحفظ حقوق شعبنا”.

مقالات متعلقة

  1. بوتين لن يحضر مؤتمر سوتشي
  2. موسكو: النظام السوري لا يسعى لإفشال “مؤتمر الحوار الوطني”
  3. دي ميستورا يشارك في مؤتمر سوتشي
  4. الحريري منتقدًا "سوتشي": لدينا معلومات "كارثية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة