× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المركزي السوري يخفض سعر الصرف ويعد بإلغاء قرار الحوالات المالية

تحسن طفيف في سعر صرف الدولار(انترنت)

تحسن طفيف في سعر صرف الدولار(انترنت)

ع ع ع

أعلن حاكم مصرف سوريا المركزي، دريد درغام، تخفيض سعر صرف الليرة الرسمي أمام الدولار من 508 إلى 496.5 ليرة.

وقال درغام لصحيفة “الوطن”، المقربة من النظام، اليوم الاثنين 6 تشرين الثاني، إن “تخفيض سعر الصرف الرسمي جاء بعد التأكد من وجود العتبة التوازنية”.

وكان سعر الصرف في “السوق السوداء” انخفض إلى 480 ليرة، خلال الأسبوعين الماضيين، ما طرح عدة تساؤلات حول الفارق الكبير مع سعر المصرف الذي يصل إلى 30 ليرة تقريبًا، وعدم تخفيض المصرف لسعره.

الباحث الاقتصادي، يونس الكريم، اعتبر في حديثه لعنب بلدي أن المصرف حافظ على سعره من أجل دفع جزء من السوق إلى التصريف عبر المصرف التجاري، كون سعره أعلى من سعر “السوق السوداء”.

وأعلن درغام إلغاء قرار تجميد صرف الحوالات الشخصية لثلاثة أشهر، واعتبره “إجراء مؤقتًا وسيتم في الوقت المناسب رفع كل الإجراءات الاستثنائية التي وضعت على صرف الحوالات الشخصية”.

وكان المركزي أصدر، الثلاثاء 31 تشرين الأول، قرارًا منع بموجبه سحب أكثر من حوالة مالية واحدة في الشهر، أو تصريف العملات الأجنبية أكثر من مرة واحدة في الشهر، في مختلف قطاعات المصارف والصرافة.

واشترط المركزي استلام الحوالة بالليرة السورية إذا كانت أقل من 500 دولار أمريكي، أما إذا كانت أكثر من ذلك، أو استلم الشخص أكثر من حوالة في الشهر، فيُمنع سحبها ويتوجب إبقاؤها وديعة في البنك لمدة ثلاثة أشهر، وفي حال أراد الشخص سحبها قبل ثلاثة أشهر فإنه يأخذ قيمتها بالليرة السورية حصرًا، بعد دفع عمولة قيمتها 10% من قيمة الأموال.

وأرجع الكريم قرار المصرف إلى بوادر خلاف مع شركات الصرافة والتخوف من تجمع الكتلة النقدية بأيدي تجار كبار ومضاربتهم على الليرة السورية مستقبلًا، فأراد ”المصرف“ تجميد عمل شركات الصرافة بهذا القرار، مشيرًا إلى إلغاء القرار في حال الاتفاق بين المصرف وشركات الصرافة.

مقالات متعلقة

  1. المصرف المركزي يخفض سعر الصرف الرسمي
  2. المركزي السوري يخفض سعر الحوالات 56 ليرة
  3. تحسن جديد لليرة السورية.. المركزي يخفض سعر صرف الحوالات
  4. انخفاض جديد للدولار في سوريا وحاكم المصرف يتخوف

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة