× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“وداعًا حلب” يفوز بجائزة “غريسون” البريطانية

ع ع ع

فاز فيلم “وداعًا حلب” الذي تعرض مشاهده آخر أيام المعارضة في المدينة، بجائزة “غريسون” البريطانية، عن أفضل فيلم وثائقي طويل.

وتسلم الجائزة فريق الإخراج والمونتاج في لندن، مساء الاثنين 6 تشرين الثاني، خلال حفل تسليم الجوائز في العاصمة البريطانية.

وقال باسم أيوبي، الذي شارك في تصوير الفيلم ويعيش في تركيا، في حديثه لعنب بلدي، إن الترشيح لنيل الجائزة، تزامن مع المشاركة في مهرجان “روري بيك”.

ونال أربعة مشاركين سوريين في مؤسسة “البراق” الإعلامية جائزة “روري بيك”، عن أفضل مصورين صحفيين للفيلم نفسه، تشرين الأول الماضي.

ووفق أيوبي فإن قائمة الترشيح النهائية صدرت قبل شهر، “كان فيلمنا من ضمن القائمة وفاز بالجائزة التي تعتبر الأبرز في بريطانيا، وتختص بالأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة”.

وعلق رئيس لجنة التحكيم آندي ويتكر، عبر الموقع الرسمي للجائزة، أن “اللقطات الخام في الفيلم ممتازة وسرد من خلالها الصحفيون بشكل واضح ورائع ما يجري في المدينة”.

وتمنح الجائزة تخليدًا لذكرى صانع الأفلام جون غريسون، الذي توفي عام 1972، وهو من مدينة بيرتشاير في اسكتلندا.

شارك في تصوير الفيلم أربعة ناشطين: باسم أيوبي وسراج الدين العمر وأحمد حشيشو من “البراق”، ومجاهد أبو الجود من “مركز حلب الإعلامي”.

وعرض “وداعًا حلب” على “BBC”، في نيسان الماضي، وتحدث الفيلم عن الأيام الأخيرة لناشطين شرقي حلب، عاصروا الهجوم الأخير على المدينة، والذي أفضى إلى تهجير سكان الأحياء الشرقية منها، كانون الأول الفائت.

ووفق أيوبي فإنه وفريق من السوريين يستعدون للمشاركة في مسابقة لوكالة “images live”، بفيلم يحمل اسم ” سنوات على الحرب المدمرة في سوريا”، ويحكي قصة خمسة أطفال منذ بداية الثورة في سوريا 2011 وحتى اليوم.

درع فاز به "وداعًا حلب" في لندن عن جائزة "غريسون" لأفضل فيلم وثائقي طويل - 6 تشرين الثاني 2017 (موقع الجائزة)

درع فاز به “وداعًا حلب” في لندن عن جائزة “غريسون” لأفضل فيلم وثائقي طويل – 6 تشرين الثاني 2017 (موقع الجائزة)

مقالات متعلقة

  1. سوريون يفوزون بجائزتين في "روري بيك" البريطانية
  2. السوري زين الرفاعي يفوز بجائزة "روري باك" البريطانية
  3. مصوّرون سوريون نالوا جوائز عالمية لتغطياتهم في سوريا
  4. "أنقذوا الغوطة" في حفل الأوسكار.. هذه أبرز الجوائز

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة