× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قروض للفلاحين في مناطق المعارضة بمشروع “القمح 2018”

مراحل تحويل القمح إلى البرغل في أحد مطاحن ريف حلب الشمالي - 24 آب 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

أطلقت “المؤسسة العامة لإكثار البذار”، بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري ووحدة تنسيق الدعم، مشروع القمح لعام 2018.

ويهدف المشروع المعلن عنه من المؤسسة التابعة للمعارضة، الأحد 5 تشرين الثاني، إلى تقديم مستلزمات الإنتاج للمزارعين المتعاقدين على شكل “قروض حسنة”.

ويسترد القرض في نهاية الموسم بشراء جزء من الإنتاج بسعر يتضمن زيادة 5% عن سعر الشراء، مطالبة المزارعين الراغبين بالتعاقد مراجعة مراكز استقبال الطلبات.

وحددت المؤسسة المراكز بفروعها في حلب الشمالي (مارع وأعزاز وبزاعة وقباسين)، وحلب الغربي (بلدة الجينة وبلدة عرادة)، وإدلب (في سراقب وخان شيخون)، وحماة (فرع المؤسسة في المكتب الجديد في بلدة الهبيط).

أما في بلدة حمص يوجد المركز في (قرية الفرحانية ومفرق الزعفرانة)، وفي درعا (نوى ومركز حبوب طفس ومكتب الزراعة في الحراك) والقنيطرة (الفرع في الرفيد- دوار الحيران مقابل مبنى المحافظة)، وفي ريف دمشق (بلدة حمورية والمجلس المحلي بدوما).

واشترطت المؤسسة أن تكون الأرض خصبة، وغير مزروعة بالقمح أو الشعير الموسم السابق، وتوفر مصدر ري للعقود المروية، ولا تقل المساحة عن هكتار ولا تزيد عن خمسة هكتارات، وأن تكون بعيدة عن مناطق الاشتباك.

وأشارت المؤسسة إلى أنه لا يحق للمزارع تقديم أكثر من طلب، والأولوية للمزارعين ذوي الأسر، وأن يكون المتعاقد غير عامل في المشروع، وأن يكون بريء الذمة تجاه مشروع القمح 2017.

وتشكلت “مؤسسة إكثار البذار” في 2013، وهي أول كيان إداري ومؤسساتي في مناطق المعارضة، وتهتم بتوزيع البذار على الفلاحين وتوفيرها بأسعار مشجعة ومقبولة، وخاصة بذار “القمح والبطاطا”، وغالبًا ما تقدم المؤسسة أسعارًا مدعومة، أقل من أسعار السوق، تشجيعًا للمواطنين.

مقالات متعلقة

  1. اتفاق على تحويل سوريا إلى مركز تصدير القمح الروسي في المنطقة
  2. مجلس محافظة درعا يوقف استلام القمح في نوى "حتى إشعار آخر"
  3. مناقصة سورية لشراء 200 ألف طن من القمح
  4. حكومة النظام تتسلم 218 ألف طن قمح منذ بداية الموسم

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة