× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“جنيف 8” يقترب.. وغموض حول موعد مؤتمر الرياض

أعضاء وفود المعارضة الثلاث في الرياض - 21 آب 2017 (AFP)

أعضاء وفود المعارضة الثلاث في الرياض - 21 آب 2017 (AFP)

ع ع ع

يقترب موعد بدء الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف، وسط غموض حول توقيت مؤتمر الرياض الثاني، المفترض توحيد وفد المعارضة خلاله.

وقال مستشار “الهيئة العليا” للمفاوضات، الدكتور يحيى العريضي، الجمعة 10 تشرين الثاني، إن موعد المؤتمر لم يحدد حتى اليوم، كما لم ترسل دعوات إلى المشاركين.

ويشهد الملف السوري زحمة مؤتمرات دولية ومحلية، إذ حدد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، موعد الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف، في 28 الشهر الجاري، على أن تجتمع المعارضة قبلها لتوسعة تمثيلها في “الرياض2”.

ووفق العريضي فإنه “ليس هناك أي معلومة دقيقة عن سبب عدم إرسال الدعوات”، متوقعًا ألا تتأخر الإجراءات كثيرًا، “ربما يبدأ إرسال الدعوات خلال الأسبوع المقبل”.

ويسعى المبعوث الأممي إلى إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين السوريين في جنيف، والجلوس على طاولة واحدة بغية التوصل إلى “حل سياسي”.

ومن المفترض أن يجمع المؤتمر المعارضة السورية في العاصمة السعودية (الرياض)، بهدف تشكيل وفد موحد يضم كافة منصاتها (موسكو والقاهرة والهيئة العليا).

وقال العريضي، في وقت سابق، إن المؤتمر سيعقد خلال الفترة بين 10 و 20 تشرين الثاني، وكحد أقصى في نهاية الشهر.

ويهدف لتوسيع الهيئة العليا ودعمها بشخصيات “وطنية” وأخرى من المجتمع المدني داخل سوريا، بينما رحبت “الهيئة” بحضور منصتي موسكو والقاهرة في حال قررا المشاركة.

ولم تنجح اجتماعات للمعارضة في الرياض، 21 آب الماضي، في التوصل إلى توحيد الوفد، في ظل تباينٍ واضحٍ في آراء المنصات، إذ تضع كل واحدة منها هدفًا بعيدًا عن طموحات الأطراف الأخرى.

مقالات متعلقة

  1. وكالة: "جنيف 8" يعقد على مرحلتين يتخللهما "سوتشي"
  2. دي ميستورا يحدد موعد الجولة الثامنة من جنيف
  3. المعارضة مستعدة لمفاوضات مباشرة مع النظام في "جنيف 8"
  4. هل يوحد مؤتمر "الرياض 2" صفوف المعارضة قبل جنيف؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة