× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مقتل إعلامي بعد اختطافه غربي درعا

الإعلامي عمران عويتي - (انترنت)

الإعلامي عمران عويتي - (انترنت)

ع ع ع

قتل الإعلامي عمران عويتي الملقب بـ”عمر الجولاني”، على يد مجهولين بعد اختطافه في مدينة جاسم بريف مدينة درعا الشمالي الغربي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الجمعة 10تشرين الثاني، أن الإعلامي عويتي الذي ينحدر من بلدة دير ماكر بريف دمشق، قتل بعد اختطافه من قبل مجهولين في مدينة جاسم، ووجد على جثته آثار تعذيب.

ونعاه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وأكدوا مقتله تحت التعذيب.

وكان يشغل أيضًا إلى جانب عمله الإعلامي أحد أعضاء المتابعة والتقييم في منظمة “IRC”.

وتثير موجة الاغتيالات الكثير من التساؤلات حول الجهات التي تقف خلفها في المحافظة، وهدفها من استهداف الإعلاميين المستقلين، الذين لا يتبعون لجهات محددة، في ظل تسجيل هذه العمليات ضد مجهولين.

وتكررت حوادث الخطف والاغتيال في محافظة درعا في الأشهر الماضية، واستهدفت بشكل أساسي قادة عسكريين في “الجيش الحر”، إلى جانب إعلاميين وناشطين إغاثيين.

وكانت محافظة درعا نعت، في آب الماضي، واحدًا من أبرز إعلامييها، أسامة ناصر الزعبي، الذي غطى معظم معاركها منذ بداية الثورة.

وقتل الإعلامي حينها مع أخيه خالد وابن أخيه، إثر انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق الواصل بين بلدتي الكرك الشرقي ورخم في درعا.

وألقت حوادث الاغتيالات المتكررة في درعا بظلالها على العلاقة التي تربط المجتمع المدني بالجسم العسكري للثورة، وسط اتهامات متواصلة للأخير بالتقصير في اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة.

مقالات متعلقة

  1. خمسة اغتيالات في درعا خلال أسبوع
  2. "الدولة الإسلامية" تقتل عضو المكتب الإعلامي في فيلق الرحمن
  3. بعد هدوء لأربعة أشهر.. طيران الأسد ينفّذ مجزرة في جاسم بدرعا
  4. بعد رفضها "المصالحة".. طيران الأسد ينفّذ مجزرة في مدينة جاسم

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة