× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تقرير يوثق المراكز الحيوية المتضررة في سوريا خلال تشرين الأول 2017

تعبيرية: فرق الدفاع المدني في بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية - 1 تشرين الأول 2017 (الدفاع المدني في فيس بوك)

تعبيرية: فرق الدفاع المدني في بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية - 1 تشرين الأول 2017 (الدفاع المدني في فيس بوك)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الشهري حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية من قبل أطراف النزاع في سوريا، خلال تشرين الأول الماضي.

وسجل التقرير، الذي حصلت عنب بلدي على نسخة منه اليوم، الجمعة 10 تشرين الثاني، 61 حادثة اعتداء على المنشآت الحيوية، 57 منها على يد النظام السوري والقوات الروسية.

وتصدر النظام السوري والقوات الروسية قائمة منفذي الاعتداءات على المراكز، إذ نسب التقرير لهم 94% من الحوادث.

ووفق الشبكة فإن حوادث الاعتداء على يد القوات الروسية، “انخفض إلى النصف مقارنة مع أيلول الماضي”، بينما كان النصيب الأكبر من الاعتداءات في محافظة دير الزور، بنسبة 46 %.

ووثق التقرير 747 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، منذ مطلع عام 2017.

الشبكة أحصت 61 حادثة في تشرين الأول، توزعت حسب الجهة المستهدفة، إلى 36 حادثة على يد قوات النظام السوري، و21 حادثة على يد القوات الروسية، إضافة إلى حادثتين كان تنظيم “الدولة الإسلامية” وجهات أخرى مسؤولين عنهما.

وفصل التقرير في المراكز الحيوية وتوزعت إلى: 19 من البنى التحتية، 13 مركزًا تربويًا، 19 موقعًا دينينصا، أربعة مربعات سكانية، إضافى إلى ثلاثة مراكز طبية وثلاثة مخيمات.

وختمت تقريرها مطالبة مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام السوري بتطبيق القرار رقم 2139، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها.

وشددت على “ضرورة فرض حظر تسليح شامل على الحكومة السورية، وإيقاف دعم فصائل المعارضة التي لا تلتزم بالقانون الدولي الإنساني”.

مقالات متعلقة

  1. تقرير حقوقي: الاعتداء على 92 مركزًا حيويًا في أيلول
  2. 21 حادثة اعتداء على المراكز المدنية في سوريا خلال أيار 2018
  3. 98 حادثة اعتداء على مراكز حيوية في سوريا خلال تشرين الثاني 2017
  4. تقرير: المراكز الحيوية المستهدفة في سوريا خلال تشرين الأول

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة