× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فنانون سوريون لم يكملوا مشوارهم.. غيبهم الموت

الفنان السوري نضال سيجري في مسلسل ضيعة ضايعة (يوتيوب)
ع ع ع

يقول وليم شكسبير “ثمة وقت في حياة الإنسان إذا انتفع به نال فوزًا ومجدًا، وإذا لم ينتهز الفرصة أصبحت حياته عديمة الفائدة وبائسة”.

يعيش أناس لأعمار مديدة، وتموت ذكراهم بموتهم، لكن الحياة عند البعض هي فرصة لتخليدهم، على الرغم من قصرها.

موتهم في ريعان الشباب لا يعني أن أثرهم كان صغيرًا، فمعظمهم حفروا صورهم في ذاكرة أجيال قبلهم وأخرى جاءت بعدهم.

في الدراما السورية، منذ نشأتها، لمعت نجوم بدأت ترسم طريقها بثبات، لكن الموت باغتها وهي في قمة النجاح وبعضها أصبح له “كاراكتاره” الخاص.

نبيل خزام

حتى اللحظة الأخيرة من حياته القصيرة ظل نبيل خزام متفائًلا بشفائه من المرض، ويضع بصماته الكوميدية المميزة على أهم الأعمال الدرامية.

ولد الفنان في مدينة حمص عام 1947، وظهرت موهبته التمثيلية مبكرًا، وكان يؤدي أدوارًا مسرحية في فرقة الكشافة التابعة لكنيسة “أم الزنار” وتوالت عروضه المسرحية في مدينته حمص.

اشتهر نبيل خزام بالاسكتشات الغنائية والتمثيلية المرتجلة التي كان يؤديها مع الفنانة صباح الجزائري، والتي حظيت بشعبية كبيرة.

وبعدها انتسب إلى فرقة المسرح القومي، وكانت انطلاقته من مسرحيات سعد الله ونوس حين لعب دور البطولة في مسرحيتي “رأس المملوك جابر” وحفلة “سمر من أجل 5 حزيران”، اللتين أخرجهما فواز الساجر.

ضمه الفنان دريد لحام إلى مسرح “الشوك”، الذي قدمه كوجه كوميدي لأول مرة، خاصة في مسرحية “كاسك يا وطن” التي لاقت شهرة عربية واسعة وعرضت في أغلب العواصم العربية.

كما قدم للتلفزيون السوري برامج وسهرات تلفزيونية ناجحة، منها برنامج “تلفزيون الساعة”، التي شاركته تقديمه الفنانة صباح الجزائري.

الفنان نبيل خزام إلى جانب الفنانة صباح جزائري (التلفزيون السوري)

الفنان نبيل خزام إلى جانب الفنانة صباح جزائري (التلفزيون السوري)

ولعب خزام أدوار البطولة في مسلسلات “مذكرات حماد” والمسلسل الكوميدي “وين الغلط” وهو أول مسلسل سوري يصور بالألوان عام 1978، وشارك الفنان ياسر العظمة في عدة لوحات من سلسلة “مرايا 1982”.

أصيب الفنان نبيل خزام بمرض عضال، وسافر إلى لندن لتلقي العلاج لكن دون جدوى، وتوفي في السابع من حزيران عام 1983، عن مسيرة حافلة وعمر لم يتجاوز 36 عامًا.

نذير سرحان

ولد سرحان في حارة الجورة في باب توما عام 1950 وانطلق من “مسرح الضوء” الذي أسسه صديقه الفنان عباس النوري في الحارة، والذي ذاع صيته وانضم إليهم ابن حارتهم علي كريم، وما لبثت أن اتسعت الفرقة وأصبحت تقدم مسرحيات على مسرح الجامعة.

أعجب بأدائه المخرج فواز الساجر وتنبأ له بمستقبل كبير، وواصل نذير سرحان العمل في مسرح الجامعة رغم معارضة والده.

من أعماله: مسلسل “الخشخاش” عام 1991، المسلسل الكوميدي “يوميات مرحة” عام 1990 الذي ألفه وشارك في بطولته، والذي لقي نجاحًا جماهيريًا كبيرًا وقت عرضه.

وكان يحضر لتصوير أحد أدوار البطولة في مسلسل  أبناء وأمهات، إلا أن القدر حال دون ذلك بعد إصابته بنوبة قلبية توفي على أثرها عام 1993.

الفنان نذير سرحان (إنترنت)

الفنان نذير سرحان (إنترنت)

نضال سيجري

من أهم نجوم الكوميديا السورية، تدرج في أدواره إلى أن حصل على أدوار البطولة، وتعد شخصية “أسعد” في مسلسل “ضيعة ضايعة” من أهم أدواره الكوميدية التي برز بها، ونالت شعبية كبيرة بين الجمهور السوري والعربي.

ولد الفنان نضال سيجري في اللاذقية عام 1965، ونشأ فيها، ويعود أصله إلى قرية سيجر في ريف إدلب الغربي.

تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية، ليبدأ حياته على المسرح والتلفزيون، لكنه أحب المسرح أكثر واعتبر خشبة المسرح بيتًا له، وبلغ حبه للمسرح أنه كتب في وصيته أن يزور جثمانه المسرح بعد موته.

تميز سيجري بلعب أدوار الأشخاص الطيبين المحبين للخير، وكتب عبر صفحته في “فيس بوك” قبل وفاته “أيها الموت حتى أنت لم تكن عادلًا، لم تأت إلا على الفقراء في وطني”.

وعلى الرغم من استئصال حنجرته بعد إصابته بسرطان الحنجرة، استمر في مسيرته الفنية ولعب دور أبكم في مسلسلي بنات العيلة، والخربة، الذي كان آخر أعماله، وظل يقاوم المرض إلى أن تمكن منه في 11 تموز 2013، وشكل رحيله خسارة كبيرة لفنان كسب محبة السوريين بجميع أطيافهم.

الفنان نضال سيجري (التلفزيون السوري)

الفنان نضال سيجري (التلفزيون السوري)

رندة مرعشلي

بزهور غطت رأسها ووجه طفولي، ظهرت الفنانة رندة مرعشلي في صور من سريرها الأخير في مستشفى الطلياني في دمشق.

ولدت الفنانة السورية رندة مرعشلي في مدينة حلب عام 1977، بدأت مشوارها بدوبلاج برامج الأطفال إلى أن اكتشفها المخرج علاء الدين كوكش وأشركها في مسلسل “حي المزار” كوجه جديد.

وتوالت أعمالها بعدها في مسلسلات كان ياماكان، ورود في تربة مالحة، حمام القيشاني، تميزت بلعب أدوار المرأة الجميلة الماكرة، كما في شخصية “هديل” في مسلسل “ورود في تربة مالحة”، و”ليلاس” في “بكرة أحلى”.

وكان آخر أعمالها مسلسل “دامسكو” الذي عرض بعد وفاتها، وثلاثية “لحظة صمت” من مسلسل “مدرسة الحب”.

أصيبت رندة مرعشلي بمرض السرطان وتلقت العلاج لتظن أنها شفيت منه، لكن المرض عاد إليها لترحل في 21 تشرين الأول عام 2015.

الفنانة رندة مرعشلي (ليالينا)

الفنانة رندة مرعشلي (ليالينا)

مقالات متعلقة

  1. من قتل نبيل شربجي؟
  2. علي خزام.. من "أسد بابا عمرو" لصورة تنعيها صفحات "فيس بوك"
  3. العرب مع درعا حتى الموت
  4. قرآن من أجل الثّورة - العدد 32

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة