× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إسرائيل تشكك بالاتفاق “الثلاثي”: مستمرون بقصف سوريا

تعبيرية لطائرة إسرائيلية (إنترنت)

ع ع ع

شككت إسرائيل بالاتفاق الثلاثي الأمريكي- الروسي- الأردني جنوبي سوريا، وقالت إنها مستمرة بقصف الأراضي السورية.

وبحسب وكالة “رويترز”، قال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، تساحي هنجبي، اليوم 13 تشرين الثاني، إن هذا الاتفاق لا يحقق مطلب إسرائيل الذي لا لبس فيه، بألا تحدث تطورات تأتي بقوات “حزب الله” أو إيران إلى منطقة الحدود الإسرائيلية السورية في الشمال.

وأضاف هنجبي أن “إسرائيل ستبقي على ضرباتها العسكرية في سوريا، لأنها حددت خطوطًا حمراء وستتمسك بها بشدة”.

وقبل يومين أعلنت الأردن والولايات المتحدة وروسيا، الاتفاق على تأسيس منطقة “تخفيف توتر” في جنوبي سوريا.

وقال بوتين إن “المهم تثبيت الاتفاقات حول مناطق تخفيف التوتر، وتعزيز نظام وقف النار، وتوفير الظروف لبدء العملية السياسية”.

وتطمح دول الاتفاق إلى إبعاد إيران عن الحدود الأردنية والإسرائيلية، حليفتي واشنطن، بحدود 30 كيلومترًا عن الحدود.

إلا أن إسرائيل تخشى من بسط إيران نفوذها في سوريا، وإنشاء قواعد عسكرية على حدود الجولان المحتل، وتوغل “حزب الله” اللبناني في المنطقة.

وبحسب معلومات عنب بلدي فإن طهران تلتف على الاتفاق بمعسكر في مدينة إزرع بريف درعا، تحت مسمى “اللواء 313″، تدرب فيها متطوعين سوريين تحت قيادة “الحرس الثوري”.

وتحاول الأجهزة الأمنية الإسرائيلية منع إيران والحزب من تثبيت تمركزهما قرب الجولان المحتل، وتعمل مع روسيا على توسيع الحزام الأمني المحاذي للحدود.

وكانت إسرائيل شنت عدة غارات جوية على مقرات عسكرية قالت إنها تابعة لـ”حزب الله” في الجنوب السوري، ما أدى إلى مقتل العديد من مقاتليه، كان أبرزهم جهاد مغنية، نجل المسؤول العسكري السابق لحزب الله عماد مغنية، في 2015.

مقالات متعلقة

  1. النظام السوري يتجاهل اعتراف إسرائيل بقصف مفاعل نووي
  2. لماذا اعترفت إسرائيل بتدمير مفاعل نووي سوري بعد عشر سنوات
  3. ترحيب دولي باتفاق وقف إطلاق النار في سوريا
  4. لافروف يدعو القوات الأجنبية للانسحاب من الجنوب السوري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة