× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“مطر حمص” يتسبب بحرمان “شيخ جاكسون” من جوائز قرطاج

مشهد من برومو فيلم "شيخ جاكسون" (يوتيوب)

مشهد من برومو فيلم "شيخ جاكسون" (يوتيوب)

ع ع ع

وقفت المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري ضد منح الفيلم السوري “مطر حمص” أي جائزة، في مهرجان قرطاج السينمائي، ما تسبب بحرمان الفيلم المصري “شيخ جاكسون” من الجائزة.

واختتمت فعاليات المهرجان، في دورته 28، السبت 11 تشرين الثاني، في حفل أقيم على المسرح البلدي في مدينة قرطاج التونسية.

وكانت المفاجأة بفوز أفلام متوسطة، على حساب أفلام مرشحة بقوة لنيل جوائز المهرجان.

ولم يستطع أعضاء لجنة التحكيم كتم ما حدث أثناء اجتماعاتهم للتصويت على الأفلام الفائزة، والتي يفترض أن تكون سرية.

وتحدثت أبو ذكري في العلن، عن منعها منح أي جائزة للفيلم السوري “مطر حمص”، وتهديدها لجنة التحكيم بعد التصويت لصالحه، بحسب وكالة “الأناضول”.

وتدور أحداث الفيلم، الذي أخرجه جود سعيد، حول عائلة عاشت أجواء الحرب في حمص، ومعاناتها برؤية تعتمد على وجهة نظر النظام السوري.

وسبق أن تسببت مشاركة “مطر حمص” بانسحاب المخرج السوري سامرعجوري من المسابقة، بفيلمه الكرتوني “الولد والبحر”، الذي يحكي قصة غرق الطفل إيلان.

وأكدت أبو ذكري أنها ستمنع “مطر حمص” من المشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي.

فيما صرح أحد مسؤولي المهرجان أنه ليس لكاملة أو لغيرها الحق بتعديل برنامج المهرجان، وأنها تتصرف بمنطق الناشط السياسي، لا المخرج.

في المقابل حرمت اللجنة الفيلم المصري “شيخ جاكسون” من أي جائزة، رغم التصويت له لجائزة المونتاج، ردًا على موقف كاملة أبو ذكري من “مطر حمص”، ومنحت الجائزة إلى الفيلم المغربي متوسط المستوى “وليلي”.

وكان فيلم “شيخ جاكسون” للمخرج عمرو سلامة، مرشحًا بقوة للمنافسة على جائزة المهرجان، كما رشحه المصريون للدخول في مسابقة الأوسكار.

واتهمت لجنة التحكيم بتسييس جوائز المهرجان بعد أن حرمت الفيلم اللبناني “القضية 23” للمخرج زياد الدويري، المتهم بالتطبيع مع إسرائيل.

مقالات متعلقة

  1. جود سعيد يروج رواية "المختطفات" في "نجمة الصبح"
  2. أيام قرطاج السينمائية.. الخلافات السياسية تخطف الأضواء
  3. فيلم "مسافرو الحرب" يشارك في أيام قرطاج السينمائية
  4. جدل يثيره منع فيلم "رجل وثلاثة أيام" في باريس

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة