× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مليون سوري يستفيدون من بطاقات الهلال الأحمر في تركيا

بطاقة الهلال الأحمر التركي للاجئين السوريين (انترنت)

بطاقة الهلال الأحمر التركي للاجئين السوريين (انترنت)

ع ع ع

قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في تركيا، كريستيان برغر، إن عدد اللاجئين السوريين الذين يستفيدون من بطاقات الهلال الأحمر الموزعة في تركيا وصل إلى مليون لاجئ.

وخلال زيارة له إلى مركز الهلال الأحمر في ولاية كليس التركية، الجمعة 17 تشرين الثاني، قال برغر إنه يتوجب زيادة هذا العدد لتصل المساعدات النقدية إلى أكبر عدد ممكن من اللاجئين السوريين في تركيا، وبأقرب وقت، وفق ما نقلت وكالة “الأناضول” عنه.

واستقبلت تركيا ما يزيد عن 3.2 مليون لاجئ سوري، منذ عام 2011، وفق آخر إحصائية رسمية صادرة في أيلول 2017، بينهم 330 ألف و744 لاجئًا يقيمون في مخيمات اللجوء التي أنشأتها تركيا على الحدود التركية السورية.

وكانت وزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية، فاطمة بتول قايا، قالت، مطلع العام الجاري، إن 750 ألف لاجئ سوري في تركيا، حصلوا على بطاقات الدعم المالي التي توزعها “جمعية الهلال الأحمر”.

وتوفر تلك البطاقات المصرفية مبلغ 120 ليرة تركية (45 دولارًا تقريبًا) شهريًا لكل لاجئ سوري يعيش خارج المخيمات المخصصة للاجئين السوريين في تركيا.

وتدار عملية بطاقات الدعم المالي بـتنسيق بين الهلال الأحمر ووزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية، وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وبتمويل بقيمة 348 مليون يورو مقدمة من المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية.

ويتم تقديم الطلبات للحصول على البطاقات بحسب السلطات التركية، من خلال أوقاف التضامن والتكافل الاجتماعي، ضمن 970 مركزًا تابعًا لوزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية في عموم البلاد.

مقالات متعلقة

  1. الاتحاد الأوروبي يحدد مهلة تمويل بطاقات الهلال الأحمر للاجئين السوريين في تركيا
  2. تركيا.. 91% من اللاجئين الحاصلين على بطاقات الهلال الأحمر سوريون
  3. ربع مليون سوري يستفيدون من بطاقات "غذائية" في تركيا
  4. وزيرة تركية: 750 ألف لاجئ سوري حصلوا على بطاقات دعم مالي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة