× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“المختفون”.. فيلم يوثق تفاصيل مقتل المبرمج باسل الصفدي

ع ع ع

أصدرت شركتا الإنتاج “حكواتي” و”بانياك فيلم” فيلمًا عن مهندس البرمجيات، باسل خرطبيل الصفدي، الذي أعدم في سجون المخابرات السورية.

ويحمل الفيلم، الذي عرض في مهرجان الأفلام الوثائقة الدولي (IDFA) المنعقد في أمستردام في الفترة بين 15 و26 تشرين الثاني الجاري، اسم “المفقودون”.

ويروي الفيلم، لمخرجته ياسمين فضة، حالات التعذيب والاختفاء القصري في سوريا، مستشهدًا بقصة باسل الصفدي، والقس الإيطالي باولو دالوليو، الذي أُعدم على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

واعتقل باسل الصفدي عام 2012 في دمشق، لمشاركته في الحراك السلمي المناهض لحكم الأسد، وبعد تسعة أشهر نقل إلى سجن عدرا المدني، وفي عام 2015 نقل من زنزانته لتختفي أخباره بعدها، إلا أن زوجته نورا غازي قالت إنها تأكدت أنه أُعدم بعد أيام من نقله من سجن عدرا.

يعد الصفدي من أشهر المبرمجين في سوريا، وكان ناشطًا فاعلًا في مشاريع “موزيلا فايرفوكس” و”ويكيبيديا” قبل الثورة السورية.

ووفق ما ترجمت عنب بلدي عن موقع “SCREEN DAILY”، فإن الفيلم يعرض مقاطع “غير مشاهدة” من قبل عن حياة باسل الصفدي وعائلته، وقد صورت مشاهده بين سوريا ولبنان والعراق وبريطانيا.

وقالت مخرجة الفيلم ياسمين فضة إن فيلمها الجديد “ليس فقط شاهدًا على مثل هذه الأحداث، بل إنه يوفر إمكانية فريدة من نوعها لنقل هذه التفاصيل إلى العالم الخارجي”.

و”المختفون” هو الفيلم الثالث للمخرجة ياسمين فضة بعد فيلها “ملكات سوريا” الذي روت فيه معاناة اللاجئات السوريات في الأردن، وحصلت من خلاله على جائزة “أفضل مخرج عربي” في مهرجان أبو ظبي عام 2014.

ووفقًا للشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن ما يزيد عن 200 ألف شخص مختفون قسرًا في سجون النظام السوري، فيما يحتجز تنظيم “الدولة الإسلامية” ما يزيد عن 65 ألفًا آخرين.

مقالات متعلقة

  1. قصة نورا وباسل الصفدي في فيلم "أنيميشن"
  2. شركة برمجيات عالمية تطلق اسم "باسل الصفدي" على أحدث إصداراتها
  3. صاحب صورة "الملوك الثلاثة" قتيلًا تحت التعذيب
  4. دريد لحام يعود للسينما من بوابة "دمشق - حلب"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة