× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

التشيك ترمم آثارًا سورية دمرها تنظيم “الدولة”

معبد بل الأثري في تدمر شرقي سوريا، قبل أن يدمر على يد تنظيم "الدولة الإسلامية" (إنترنت)

ع ع ع

قال المدير العام للمتحف الوطني التشيكي، ميخال لوكيش، إن بلاده ستستقبل العام المقبل آثارًا سورية مدمرة، لإعادة ترميمها.

وأضاف لوكيش، في حديث إلى موقع “ايدنيس” التشيكي، السبت 18 تشرين الثاني، إن خبراء آثار سوريين سيرافقون عملية الترميم في البلاد، وسيقام معرض لها في مدينة براغ قبل إعادتها إلى سوريا.

وتعرضت العديد من الآثار في مدينة تدمر إلى دمار، بعد سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على المدينة الأثرية للمرة الأولى في أيار 2015، ليعاود السيطرة عليها في كانون الأول 2016، وتمكنت قوات الأسد من استعادتها بدعم جوي وعسكري روسي، في آذار الماضي.

وفجر تنظيم “الدولة” معابد وأبراج دفن وقوس النصر في تدمر، كما دمر مسلحوه معبد “بل”، الذي كان واحدًا من أهم الصروح الدينية في الشرق في القرن الأول الميلادي، وسط تنديد دولي، فيما اعتبرته منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونيسكو) “جريمة حرب”.

وقال المدير العام للمتحف الوطني التشيكي إن بلاده خصصت 40 مليون كورون (1.8 مليون دولار) لدعم قطاع الآثار في سوريا حتى عام 2019، وذلك من أصل 195 مليون كورون تمت الموافقة عليها، العام الماضي، وفق ما نقل موقع “تشرين أونلاين” الحكومي.

وسبق أن تعاون المعهد العالي للمحافظة والترميم الإيطالي مع النظام السوري لترميم تمثالين تدمريين تعرضا لأعمال تخريبية على يد التنظيم، وأوضح علماء الآثار أنهم يحاولون الحفاظ على الإرث الإنساني ولا يتعاونون مع النظام.

مقالات متعلقة

  1. هل انتهى وجود تنظيم الدولة في مدينة إدلب؟
  2. كاميرا عنب بلدي تدخل أحد سجون تنظيم "الدولة" في مدينة الباب
  3. مركز أبحاث: مساحة تنظيم "الدولة" تقلصت 12%
  4. "الجيش الحر" يتقدّم وسط مدينة الباب على حساب تنظيم "الدولة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة