× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“تحرير الشام” تحشد ضد “الفرقة الساحلية” في ريف اللاذقية

تعبيرية: استهداف مقاتلي "الفرقة الأولى الساحلية" لقوات الأسد على محور كبانة - 22 آب 2016 (عنب بلدي)

تعبيرية: استهداف مقاتلي "الفرقة الأولى الساحلية" لقوات الأسد على محور كبانة - 22 آب 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

تحشد “هيئة تحرير الشام” على حواجزها في ريف اللاذقية، على خلفية خلاف مع “الفرقة الأولى الساحلية”.

وعلمت عنب بلدي من مصادر متطابقة اليوم، السبت 18 تشرين الثاني، أن حشودًا بدأتها “الهيئة” في مناطق عين البيضا وخربة الجوز والزعينية.

وتواصلت عنب بلدي مع “تحرير الشام” للوقوف على تفاصيل الأمر، إلا أنها لم تلق ردًا حتى ساعة إعداد الخبر.

وتأسست الفرقة الأولى الساحلية، منتصف عام 2014، إثر اندماج أربعة ألوية في الجيش الحر، “لواء العاديات، والعاصفة، واللواء الأول، ولواء النصر”.

وضمت في صفوفها مئات المقاتلين، كما كانت ركنًا أساسيًا في المعارك ضد قوات الأسد في ريف اللاذقية الشمالي.

ووفق المصادر فإن الخلاف يعود إلى عشرة أيام مضت، حين أقدم مجهولون على سرقة “بيك آب” للفرقة وأصابوا بعض عناصرها.

وتمكنت الفرقة من القبض على المهاجمين، قبل أربعة أيام، ليتبين أنهم من “تحرير الشام”، وهم حاليًا في محكمة الفرقة، وفق المصادر، بينما تطالب بهم “الهيئة” حاليًا.

حشود “الهيئة” تحدثت عنها المصادر بأنها تشمل أسلحة ثقيلة وهاون ودبابات، كما أنها تحاصر مقر الفرقة من ثلاث جهات، دون أي اشتباكات حتى الساعة، ووسط استنفار من الطرفين.

وقال ناشطون إن “تحرير الشام” ربما تسعى لإنهاء “الفرقة”، التي تعتبر الفصيل الأبرز من “الجيش الحر” في المنطقة.

وذكرت مصادر عنب بلدي أن شرعيين من الطرفين، يجتمعون سعيًا لحل الخلاف، متوقعة رفض الفرقة تسليم العناصر المعتقلين.

مقالات متعلقة

  1. مظاهرة ضد "تحرير الشام" في الرستن
  2. "غزوة عاشوراء".. معركة جديدة في ريف اللاذقية الشمالي
  3. مجهولون يغتالون قياديًا في الفرقة الأولى الساحلية
  4. هكذا عادت هيئة تحرير الشام إلى سيرتها الأولى

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة