× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سوريون يقارنون بين تنحي رئيس زيمبابوي و”تشبث” الأسد

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس زيمبابوي المستقيل روبرت موغابي (تعديل عنب بلدي)

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس زيمبابوي المستقيل روبرت موغابي (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

استحضر خبر تنحي رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، أيامًا طالب فيها مواطنون سوريون بتنحي رئيسهم بشار الأسد عن السلطة، وسط مقارنات بين الحالتين.

وأثار خبر تنحي موغابي عن السلطة “حقنًا للدماء” ردود فعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ساخرين من “تشبث” الأسد بالسلطة تحت نفس الأسباب.

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون الزيمبابوية أعلنت أمس، الأحد 19 تشرين الثاني، أن موغابي (93 عامًا) سيوجه كلمة للشعب من مقر إقامته الرسمي، اليوم، يعلن خلالها تنحيه عن السلطة، بعد حكم استمر 37 عامًا.

وذلك عقب سيطرة الجيش على السلطة في البلاد، السبت الماضي، وخروج عشرات الآلاف من الزيمبابويين في مظاهرات، بالعاصمة هراري والمدن الكبرى، مطالبين بتنحي الرئيس الذي لم تعرف البلاد غيره منذ استقلالها.

وشهدت سوريا، عام 2011، مظاهرات مماثلة منددة بالنظام الحاكم وعلى رأسه آل الأسد، إلا أنها لم تحظَ بتأييد عسكري آنذاك، كون القيادات في الجيش السوري مقربة من عائلة الأسد.

وقال عبد الله الحمدان عبر صفحته في “فيس بوك”، “مبروك لزيمبابوي وشعب زيمبابوي تنازل رئيسها روبرت موغابي”، وتابع ساخرًا “تنازل قبل بشار الأسد، مع أنه لم يدمر مدينة بولاوايو، ولم يهجر 1/5 من سكان بلاده، ولم يتحكم بها عبر الوراثة الثورية”.

مبروك لزيمبابوي وشعب #زيمبابوي تنازل رئيسها روبرت #موغابي..تنازل قبل بشار #الأسد .. مع انه لم يدمر مدينة بولاوايو، ولم يهجٌر ١/٥ من سكان بلاده، ولم يتحكم بها عبر "الوراثة الثورية"!

Posted by ‎عبدالله الحمدان‎ on Sunday, November 19, 2017

وعلق محمد خليفة على الخبر، بقوله “في الماضي كنا نعتبر زيمبابوي مثال التخلف والرجعية في العالم ونتندر بها، وكان غوار الطوشة يتهكم عليها”، وتابع “ها نحن نكتشف أن نظام زيمبابوي أكثر تقدمًا وشفافية من نظام الأسد”.

هـــــــل هـــــــــو ( الـــــربـــــيـــــــــــــع الافـــــــــريــــــــــــقـــــــــــــــي ) ؟ " الربيع العربي…

Posted by Mohamad Khalifa on Sunday, November 19, 2017

فيما تساءل آخرون عن سبب تمسك الأسد بالسلطة بعد كل الدمار والقتل والتهجير الذي شهدته سوريا، وقال محمد عبد الوهاب جسري، “موغابي يتنحى، وكذلك البرازاني منذ فترة، الأسد لا يتنحى، و لماذا يتنحى؟ كل من يدعمه لازال مستمرًا بدعمه سواء كان الدعم سريًا أو علنيًا”.

موغابي يتنحى و كذلك البرازاني منذ فترة، الأسد لا يتنحى، و لماذا يتنحى؟ كل من يدعمه لازال مستمرا بدعمه سواء كان الدعم سريا أو علنيا.

Posted by ‎محمد عبد الوهاب جسري‎ on Sunday, November 19, 2017

مقالات متعلقة

  1. خمسة زعماء طالبوا برحيل الأسد وغادروا قبله
  2. وفاة حديثة مراد.. "البعثي" الذي اعتقله الأسد 23 عامًا
  3. الأسد: لا افتقد لمشورة أبي.. وسأزور الهند بعد انتهاء الحرب
  4. 16 عامًا على وفاة حافظ الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة