× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

انتهاء “أزمة المتة” في سوريا بانتصار التجار

علب المتة في الرستن بحمص (حرية برس)

علب المتة في الرستن بحمص (حرية برس)

ع ع ع

أعلنت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام السوري التوصل إلى اتفاق مع تجار المتة برفع سعر العبوة الواحدة إلى 325 ليرة سورية.

وقال معاون الوزير، جمال الدين شعيب، لموقع ”الوطن أون لاين” المقرب من النظام اليوم، الاثنين 20 تشرين الثاني، إن أزمة المتة إلى زوال بعد الاتفاق مع التجار على زيادة سعر العبوة 50 ليرة وضخ كميات في السوق.

وكانت معركة دارت بين تجار المتة ووزارة التجارة، الأسابيع الماضية، بعدما أصدرت الوزارة قرارًا، بتخفيض سعر عبوة المتة إلى 250 و275 ليرة بحسب النوع، بعدما كان يصل إلى 500 ليرة.

وعقب القرار بدأ التجار باحتكار المادة ما أدى إلى فقدانها في الأسواق وخاصة نوعي “خارطة” و”pipore”، وطرحت أنواع أخرى لم تلق رواجًا لدى المواطنين مثل “كبيجيرو”.

وبلغ سعر العبوة الواحدة أكثر من ألف ليرة سورية نتيجة فقدانها، ما أدى إلى مطالبة الوزارة بإرجاع سعرها إلى ما كان عليه.

والمتة نبات معمّر، دائم الخضرة، يتراوح ارتفاع أشجاره بين 6 و15 مترًا، ينمو عادة في المناطق الاستوائية وعلى ارتفاع 1500 – 2000 متر فوق سطح البحر، وينتشر في دول الشرق الأوسط كلبنان وسوريا، ويتركز استهلاكه في سوريا في منطقة جبل العرب وفي مدينة سلمية وفي الساحل السوري، إضافة إلى بعض بلدات القلمون.

مقالات متعلقة

  1. 800 مليون ليرة إلى خزينة وزارة التجارة بعد أزمة "المتة"
  2. “ثورة المتة”.. صوت الثورة في مناطق النظام
  3. دعوات لمقاطعة "المتة" في سوريا
  4. وزارة تجارة النظام السوري تستنفر من أجل "المتة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة