× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

منعًا لـ “تشابه الأسماء”.. قرار بتعميم الاسم الثلاثي للمطلوبين على الحواجز

حاجز لقوات النظام في دمشق( انترنت)

ع ع ع

أصدرت وزارة داخلية النظام السوري تعميمًا منعت بموجبه تعميم الاسم الثنائي فقط للمطلوبين أمنيًا، منعًا لتكرر ظاهرة “تشابه الأسماء”.

وقال وزير داخلية النظام السوري، محمد الشعار، خلال حضوره اجتماع لجنة الموازنة والحسابات لمجلس الشعب، الاثنين 20 تشرين الثاني، إن القرار من شأنه تعميم الاسم الثلاثي للشخص وتفاصيل أخرى عن هويته، قبل نشره على الحواجز الأمنية.

ويُعاني آلاف السوريين في مناطق سيطرة النظام من هاجس اعتقالهم بتهم منسوبة لأشخاص آخرين، بنفس الاسم والكنية، ومنهم من يُسجن لفترات طويلة، إلى حين ثبوت عدم علاقته بالجرم أو القضية، فيما وثقت منظمات حقوقية مقتل العشرات تحت التعذيب بسبب “تشابه الأسماء”.

وكان الأمن الجنائي في دمشق قال، في تموز الماضي، إنه حل مشكلة تشابه الأسماء التي يُعتقل إثرها أشخاص على خلفية قضايا غير متورطين بها، وذلك عبر  إنشاء بوابة وربطها مع إدارة الشؤون المدنية، من شأنها مقارنة المعلومات الموجودة على الحاسب مع بيانات الشؤون المدنية.

ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية عن وزير الداخلية السوري قوله، إن الوزارة ستقوم بمعالجة الحالات القديمة التي عمم فيها الاسم الثنائي للشخص المطلوب، ولم يتطرق إلى موضوع المعتقلين الحاليين في سجون المخابرات السورية بسبب تشابه الأسماء.

وعن الحواجز الأمنية، قال الشعار إنها تتقلص باستمرار ولكن بحسب تحسن الوضع الأمني في البلد، وأضاف أن وزارته تبحث أمورها مع الجهات الأمنية المختصة، مشيرًا إلى ضرورة الإبقاء على بعض الحواجز بشكل دائم.

مقالات متعلقة

  1. اعتقال سياسي فريكة على برغل
  2. وزير عدل النظام: طلبنا إضافة الرقم الوطني للمطلوب اعتقالهم
  3. الأمن الجنائي بدمشق: حللنا مشكلة تشابه الأسماء
  4. وزارة النقل: 250 ألف حالة تشابه أسماء في دعاوى الحجز

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة