× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بعد المنشطات.. تهمة جديدة تلاحق شارابوفا

ماريا شاربوفا (AFP)

ماريا شاربوفا (AFP)

ع ع ع

وجهت تهمة الغش والتآمر الإجرامي للاعبة التنس الشهيرة الروسية، ماريا شارابوفا.

وأعلن محامي أحد المكتتبين في مشروع سكني فاخر كانت شارابوفا من رعاته، اليوم الثلاثاء 21 تشرين الثاني، أن التحقيقات جارية بحق نجمة التنس ماريا شارابوفا، على خلفية توقف هذا المشروع.

وهناك مزاعم أن الشركة التي تقف خلف المشروع تلقت ملايين الدولارات من المشترين ولم تنفذه.

وقال المحامي بيوش سينج، لوكالة “فرانس برس”، “إن الشرطة قدمت اتهامات مبدئية بالغش والتآمر الجنائي ضد شارابوفا، كجزء من قضية أوسع ضد شركة “homsted unverserature development”.

ولم تعلق الشرطة على القضية التي تنظر فيها محكمة نيودلهي، كما أن المسؤولين عن المشروع لم يردوا على الاتصالات، ولم تعلق شارابوفا على هذه القضية.

وبدأ المشروع عام 2012 عندما سافرت شارابوفا إلى الهند للمشاركة في حفل إطلاقه، وأطلق عليه اسم “baleeh bay sharapova”، وقيل للمشترين المحتملين أن المشروع يتضمن أكاديمية لكرة المضرب، وناديًا، ومهبطًا للمروحيات.

ونقل موقع المشروع عن شارابوفا أن هدفها كان “جعل المالكين يشعرون أنهم يملكون شيئًا مميزًا ومختلفًا”.

وكان من المفترض الانتهاء من المشروع المقام في مدينة جورجان، الواقعة في ضواحي العاصمة نيودلهي، بحلول عام 2016، لكن سينج كشف أن أعمال البناء توقفت عندما جمع أصحاب المشروع الملايين من المشترين.

وهذه ثاني فضيحة تلحق بلاعبة التنس ماريا شارابوفا بعد أن أوقفت عن اللعب مدة 15 شهرًا، لثبوت تعاطيها منشطات محظورة.

وكسبت شارابوفا، المتصدرة السابقة لترتيب رابطة المحترفات، حوالي 30 مليون دولار عام 2015 بحسب مجلة “فوربس”، بينها 23 مليون من عقود رعاية مشابهة لمشروع جورجان.

مقالات متعلقة

  1. أطفال سوريون في ملاعب التنس التركية
  2. مشاريع جديدة لقيادة الشرطة في الغوطة الشرقية
  3. إعلامية لبنانية: رفعت دعوى ضد حسن نصر الله.. والنظام السوري هددني بالقتل
  4. تعرف على رولان جاروس.. في ذكرى مقتله

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة