× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام السوري يفصل الموظفين المتخلفين عن الخدمة العسكرية

سحب عدد من شباب الأحياء الشرقية بحلب إلى الخدمة العسكرية (رويترز

سحب عدد من شباب الأحياء الشرقية بحلب إلى الخدمة العسكرية (رويترز

ع ع ع

أنهى النظام السوري خدمة الموظفين والعاملين في مؤسساته الحكومية المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وأصدر مجلس الوزراء التابع للنظام قرارًا اليوم، الثلاثاء 21 تشرين الثاني، طلب فيه من كل الوزارات والجهات العامة التقيد بمضمون التعميم السابق رقم “13601” عام 2016، والذي يتضمن إنهاء خدمة العاملين المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية.

وأوضح أن التعميم جاء “لما تقتضيه المصلحة العامة من الدقة والسرعة في إنجاز المعاملات، ولعدم إظهار الجهات بدور المساعد على استمرار العاملين المتخلفين عن أداء الواجب الوطني بخدمة العلم (الإلزامية والاحتياطية)”.

وينطبق التعميم على آلاف الشبان في معظم المدن والمحافظات السورية، والموظفين في مختلف الدوائر الحكومية التابعة للنظام السوري، خاصًة الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 40 عامًا.

وتكررت القرارات الخاصة بالخدمة الإلزامية في الأشهر الماضية.

وكان آخرها مطلع تشرين الثاني الجاري إذ أقر مجلس الشعب السوري تعديلات على قانون الخدمة العسكرية حول دفع البدل لمن تجاوز عمره السن المحددة للتكليف بالخدمة (42 سنة) ولم يؤدها.

وتتكرر الحملات ضد من بقي من الشباب داخل سوريا من أجل سوقهم إلى الخدمة العسكرية، ويرافقها إشاعات الإعلان عن “النفير العام” وضرورة التحاق من أعمارهم بين 18 و42 عامًا.

وباستمرار حملات الاحتياط بحجة الدفاع عن البلاد، يرى البعض أنها تهدف إلى تهجير المزيد من الشباب خارج سوريا، ولكسب الأموال من المواطنين.

مقالات متعلقة

  1. صحيفة: إدراج شرط أداء خدمة العلم للتعيين في وظائف الدولة
  2. "الحكومة" تفصل 185 معلمًا بسبب تخلفهم عن الخدمة الاحتياطية
  3. رسميًا.. حكومة النظام السوري تمنع متخلفي العسكرية من وظائف الدولة
  4. النظام يمنح خمس درجات تفضيلية في وظائف الدولة للمسرّحين من الخدمة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة