× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“الحرس الثوري” يدعو النظام السوري لشرعنة “الدفاع الوطني”

عناصر في ميليشيا الدفاع الوطني على الجبهات العسكرية في ريف حمص الشرقي - نيسان 2017 - (سبوتنيك)

عناصر في ميليشيا الدفاع الوطني على الجبهات العسكرية في ريف حمص الشرقي - نيسان 2017 - (سبوتنيك)

ع ع ع

دعا “الحرس الثوري” الإيراني سلطات النظام السوري للاعتراف قانونيًا بشرعية ميليشيا “الدفاع الوطني”.

وقال القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، اليوم 23 تشرين الثاني، إن “على الحكومة السورية ومجلس الشعب، أن يصوتا على قانون يعترف بشرعية قوات (الدفاع الوطني)”، بحسب قناة “روسيا اليوم”.

ويعمل “الدفاع الوطني”، إلى جانب قوات “الباسيج” الإيرانية، وينتشر في معظم مناطق سيطرة النظام وجبهات القتال، وأغلب عناصره سوريون، بإشراف مباشر من ضباط “الحرس الثوري”.

وأضاف جعفري أن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، يدرك أهمية قوات “الدفاع الوطني”، وبالتأكيد سيجعلها شرعية في سوريا لأجل مواجهة التهديدات المستقبلية.

وكان النظام قد أعلن عن ولادة ميليشيات “الدفاع الوطني” في شهر كانون الثاني عام 2012، ووقتها كانت روسيا وإيران، عبر وسائل إعلامهما، من أكثر المهللين والمرحبين بهذا التشكيل.

وبفضل الدعم الإيراني الضخم الذي قدم لهذه الميليشيا، زاد عدد المنتسبين إليها وقامت بتنظيم مواردها المالية الخاصة، كما أنه من المعروف عنها فرضها أتاوات عالية على أصحاب الشركات والمحال التجارية مقابل حماية أعمالهم ومشاريعهم.

وبعد إعلان تشكيل “الفيلق الخامس”، بدعم روسي، أواخر العام الماضي، أوضح مصدر حكومي لعنب بلدي، أن النظام بدأ يعمل على حل جميع الميليشيات المحلية التي نشأت في غضون السنوات الست السابقة، ومنها “كتائب البعث”، و”الدفاع الوطني”.

مقالات متعلقة

  1. ثمانية قتلى لـ "الحرس الثوري" الإيراني في معارك حلب
  2. قائد الحرس الثوري الإيراني: نحن من نقرر مصير سوريا
  3. الحرس الثوري يعين قائدًا جديدًا للعمليات في سوريا
  4. تغييرات في قادة “الدفاع الوطني” بالسويداء قبيل معركة الجنوب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة