× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دراسة: لا تحرجوا الأطفال البدناء

تعبيرية (123RF)

تعبيرية (123RF)

ع ع ع

نصح أطباء بعدم إحراج الأطفال البدناء من وزنهم الزائد، بحسب دراسة أجرتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وجمعية السمنة.

وجاء في الدراسة التي نشرتها وكالة “رويترز”، الخميس 23 تشرين الثاني،  أن إحراج الأطفال البدناء لا يساعدهم على التخلص من وزنهم الزائد، بل العكس.

وقال أطباء الأكاديمية، في بيان مشترك، إن ذلك يؤدي إلى أثر معاكس، ويسهم في أنماط سلوكية، مثل الإفراط في الأكل، والخمول، والعزلة، وتجنب الفحوص الطبية الدورية.

وأكد ستيفن بونت، رئيس الباحثين الذين أعدوا البيان، والرئيس المؤسس لقسم السمنة في الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، على اتباع النهج الإيجابي.

وقال “نعلم أن إحداث تغيير أمر صعب، وأن المرضى يعانون على الأرجح في البداية مشاكل في تحقيق أهدافهم، لكن بوسعنا أن نتعلم من هذه التحديات، والانطلاق منها”.

وحذر بونت من أن الأطفال الذين يعانون من السمنة، هم أكثر عرضة للاكتئاب، والشعور بالنقص، والقلق.

ودعا إلى التركيز على التشجيع الإيجابي وليس السلبي، عندما نحفز البدناء على تغيير سلوكياتهم.

كما أكدت دراسة أخرى، أجريت في نفس المجال، أنه من أشكال الحرص على الأطفال البدناء سؤالهم عما يشاهدونه من أفلام على شاشة التلفزيون.

وحلل الباحثون في هذه الدراسة أفلام الأطفال، ووجدوا أن كثيرًا منها يتهكم بأصحاب الوزن الزائد.

وأشار الأطباء إلى أن “السمنة هي أكثر المشكلات الصحية شيوعًا بين الأطفال في الولايات المتحدة”، ويعاني طفل من كل ثلاثة ممن تتراوح أعمارهم بين عامين و19 عاماً، من زيادة الوزن والسمنة.

وقد يزيد التهكم منهم من مشاكلهم الصحية، بشكل يجعلهم عرضة لأن يكونوا عدوانيين.

وجاء في الدراسة أنه على الأطباء أن يضطلعوا بدور قيادي في تعليم الأطفال وأسرهم، على كيفية مساعدة أصحاب الأوزان الزائدة، حتى يصلوا إلى الأحجام التي يريدونها دون إحراجهم.

مقالات متعلقة

  1. المؤتمر الاول لطب الاطفال في إدلب
  2. دراسة: مواقع التواصل تشجع الأطفال على تناول وجبات غير صحية
  3. بعض أسئلة الأطفال عن الجنس... كيف تجيب عنها
  4. أطباء أطفال يعقدون مؤتمرهم الأول في مدينة إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة