× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الزنكي” و”تحرير الشام” تنهيان ملف المعتقلين غربي حلب

عناصر من حركة "نور الدين الزنكي" في ريف حلب الغربي (معرفات الحركة)

عناصر من حركة "نور الدين الزنكي" في ريف حلب الغربي (معرفات الحركة)

ع ع ع

أنهت حركة “نور الدين الزنكي” و”هيئة تحرير الشام”، ملف المعتقلين بريف حلب الغربي، بموجب اتفاق الفصيلين على وقف الاقتتال، منتصف تشرين الثاني الجاري.

وقال عماد الدين مجاهد، مدير العلاقات الإعلامية في “تحرير الشام”، في حديث إلى عنب بلدي اليوم، الجمعة 24 تشرين الثاني، إن ملف المعتقلين انتهى وسار بشكل جيد.

بدوره أكد رئيس المكتب السياسي في “الزنكي”، محمد محمود السيد، انتهاء الملف بشكل كامل.

وأوضح، في حديث إلى عنب بلدي، أنه “بقي تسليم بعض المناطق مثل دير حسان وقسم من الفوج 111 بين الطرفين”.

وشهدت الأيام الماضية توترًا بين الطرفين، إثر سلسلة اعتقالات متبادلة بينهما، واستمر قتالهما قرابة أسبوع، ليشهد حلًا بعد قتلى من الطرفين، وضحايا مدنيين من المنطقة.

وتركزت الاشتباكات في كل من مناطق: الأبزمو، كفرناها، الشيخ سليمان، والفوج “111”، إلى جانب مدينة دراة عزة، التي أعلنت “الزنكي” السيطرة عليها بشكل كامل.

وأعلنت الحركة انشقاقها عن “تحرير الشام”، قبل أشهر.

مدير العلاقات الإعلامية في “الهيئة” قال إن الطرفين مازالا يعالجان القضايا الأخرى المتعقلة بالاتفاق.

وتوقع رئيس المكتب السياسي في “الزنكي” انتهاء الملفات كاملة خلال أسبوع، مشيرًا إلى أن “الحركة ستتسلم دير حسان وتسلم قسمًا من الفوج 111 لتحرير الشام”.

وجاء الاتفاق الحالي بعد وساطة القاضي الشرعي السعودي، عبد الله المحيسني، والشرعي السعودي أيضًا، مصلح العلياني.

واتفق الطرفان على وقف أشكال التحريض الإعلامي من الطرفين، وتشكيل لجنة مشتركة لحل الأمور العالقة، والسعي لتشكيل غرفة عمليات عسكرية واحدة ضد قوات الأسد وحلفائها، إضافة إلى وقف إطلاق النار، وإيقاف الاستنفارات وإزالة الحواجز وفتح الطرقات، إلى جانب إطلاق الأسرى من الطرفين بشكل مباشر.

مقالات متعلقة

  1. "جيش الأحرار" يسحب حواجزه بعد اتفاق الفصائل غربي حلب
  2. 46 ألف دولار لقتلى اقتتال "الزنكي" و"الهيئة"
  3. "تحرير الشام" تستقدم "قاطع البادية" إلى غربي حلب
  4. اتفاق "هش" بين "تحرير الشام" و"الزنكي" لوقف الاقتتال

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة