× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تجربة على غرار "جيش الفتح"

مشاورات لغرفة عمليات مشتركة في إدلب

عناصر من فصائل المعارضة السورية في مدينة إدلب شمالي سوريا - (انترنت )

ع ع ع

عنب بلدي – خاص

تدور مشاورات بين فصائل المعارضة لتنسيق غرفة عمليات عسكرية مشتركة في الشمال السوري، على غرار تجربة “جيش الفتح”، وهو أحد البنود التي شملها اتفاق انتهاء المواجهات العسكرية بين “هيئة تحرير الشام” و”حركة نور الدين الزنكي” في ريف حلب الغربي.

ومع غياب التفاصيل حول المشروع المرتقب، في ظل تكتم الأطراف المعنية والمؤثرة فيه، تحدثت مصادر متطابقة لعنب بلدي عن اجتماعات تشهدها إدلب، لمندوبين عن فصائل مختلفة.

وتشكلت غرفة عمليات “جيش الفتح”، عام 2015، واستطاعت السيطرة على مناطق واسعة من إدلب، وصولًا إلى مناطق في ريف حماة الغربي.

وكانت أبرز الفصائل المشاركة فيه حينها “حركة أحرار الشام الإسلامية”، “جبهة النصرة” سابقًا، “جند الأقصى”، “فيلق الشام” وفصيل “جند السنة”.

أكد الشرعي السعودي عبد الله المحيسني نية الفصائل العسكرية في الشمال السوري تشكيل غرفة العمليات العسكرية المشتركة.

وقال عبر حسابه في “تلغرام”، الجمعة 24 تشرين الثاني، إن من ضمن بنود اتفاق “تحرير الشام” و”الزنكي”، والذي حضرته “أحرار الشام” تشكيل غرفة عمليات مشتركة.

وأضاف أن هذه الخطوة لا يمكن البدء بها حتى يتم طي قضية الخلاف بين “الهيئة” و”الزنكي”، بتنفيذ بنود الاتفاق عاجلًا ثم الانتقال للخطوة التالية.

واعتبر المحيسني أن “وضع الساحة سيتغير كثيرًا بعد المصالحة وتشكيل غرفة العمليات، وسيعود تفاعل الناس، كما سيبتعد شبح القتال الداخلي بين الفصائل من هواجس الكثير”.

وفي سياق الحديث عن الغرفة المشتركة أنهت “الزنكي” و”تحرير الشام” ملف المعتقلين بريف حلب الغربي، بموجب اتفاق الفصيلين على وقف الاقتتال، منتصف تشرين الثاني الجاري.

وجاء الاتفاق حينها بعد وساطة المحيسني، والشرعي السعودي أيضًا، مصلح العلياني.

وشهدت الأيام الماضية توترًا بين الطرفين، إثر سلسلة اعتقالات متبادلة بينهما، واستمر قتالهما قرابة أسبوع، ليشهد حلًا بعد أن خلّف قتلى من الطرفين، وضحايا مدنيين من المنطقة.

وتركزت الاشتباكات في كل من مناطق: الأبزمو، كفرناها، الشيخ سليمان، والفوج “111”، إلى جانب مدينة دراة عزة، التي أعلنت “الزنكي” السيطرة عليها بشكل كامل.

وفي حديث مع رئيس المكتب السياسي في “الزنكي”، محمود السيد، توقع انتهاء ملفات الاتفاق كاملة خلال أسبوع، مشيرًا إلى أن “الحركة ستتسلم دير حسان وتسلم قسمًا من الفوج 111 لتحرير الشام”.

بينما قال مدير العلاقات الإعلامية في “تحرير الشام”، عماد الدين مجاهد، إن الطرفين مازالا يعالجان القضايا الأخرى المتعقلة بالاتفاق.

الفصائل تعلن استعدادها

إلى ذلك ذكر ناشطون أن ممثلين من “الحزب الإسلامي التركستاني” وفصائل من “الجيش الحر”، أعلنوا استعدادهم للمشاركة.

ووفق مصادر عنب بلدي فإن الفكرة تناقش حاليًا، دون أي خطوات عملية على الأرض، في ظل توافق مبدئي من الجميع على الفكرة العامة.

ووصفت المصادر ما يجري بأنه “نقاشات مبدئية تمهد لخطوات عملية مستقبلًا”، لينتهي الأمر بتشكيل “غرفة عمليات مشتركة بقيادة من الجميع وملزمة لهم”.

وبالعودة إلى التصريحات السابقة للقائد العام السابق لـ “تحرير الشام”، المهندس هاشم الشيخ (أبو جابر)، قال إن “الهيئة” مستعدة لحل نفسها بشرط أن تحل جميع الفصائل العاملة في الشمال نفسها تحت قيادة واحدة.

وأضاف “قالوا لنا عليكم أولًا أن تحلو هيئة تحرير الشام، وقلنا نحن مستعدون لحل التنظيم الذي بني لوسيلة وليس لغاية، لكن شرط أن تحل الفصائل نفسها، ونكون تحت قيادة واحدة”.

وعملت في وقت سابق كل من “تحرير الشام، أحرار الشام، فيلق الشام، أجناد الشام (حماة)، الحزب التركستاني، جيش السنة”، وغيرهم ضمن “جيش الفتح”.

كما شكلت “الجبهة الشامية” و”نور الدين الزنكي” غرفة عمليات “فتح حلب”، عام 2015.

وفي مقابلات سابقة لعنب بلدي مع قياديين في فصائل الشمال السوري، أكدوا أن الفكرة قائمة، دون تحقيق أي تقدم حتى اليوم.

وليس الحديث عن تنسيق العمل العسكري في المنطقة جديدًا، إذ دارت مفاوضات سابقة لمحاولات الاندماج لكنها فشلت، في وقتٍ دعا ناشطون إلى إحياء “جيش الفتح”، مطلع العام الحالي، مستخدمين وسم “أعيدوا تشكيل جيش الفتح”.

مقالات متعلقة

  1. مشاورات في الشمال لتشكيل على غرار "جيش الفتح"
  2. حماة على موعد مع معارك جديدة بتوقيع "جيش الفتح"
  3. محادثات بين "الأحرار" و"تحرير الشام" لتشكيل غرفة عمليات مشتركة
  4. المحيسني يؤكد نية تشكيل غرفة عمليات مشتركة شمالي سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة